نجاة مسؤولين عراقيين من محاولات اغتيال

الوضع الأمني يزداد ترديا في العراق

بغداد - نجا كل من وزير النفط العراقي ابراهيم بحر العلوم ومساعد لاحمد الجلبي عضو مجلس الحكم الانتقالي من محاولة اغتيال بعيد الاعتداء بسيارة مفخخة الاحد في بغداد، على ما افاد الاثنين مسؤول في المجلس.
وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته "نجا بحر العلوم ونبيل الموسوي مساعد الجلبي في مجلس الحكم من عملية اغتيال الاحد حوالي الساعة 19.30 بالتوقيت المحلي (16.30 تغ) في حي المنصور".
واضاف "كان الرجلان في السيارة نفسها ضمن قافلة من خمس عربات عندما فتح مجهولون من سيارة مسرعة النار عليهما".
ورد حراس كانوا يرافقون القافلة باطلاق النار على السيارة التي كان فيها ثلاثة مسلحين ببنادق كلاشنيكوف غير ان السيارة تمكنت من الفرار.
وبحر العلوم هو احد اعضاء الحكومة العراقية التي شكلها مجلس الحكم الانتقالي الذي يحضر اجتماعاته الموسوي في حال غياب الجلبي. واقيم مجلس الحكم تحت اشراف قوات الاحتلال الاميركي في تموز/يوليو.
ولم يصب احد بجروح في الهجوم الذي جاء ضمن سلسلة هجمات ضد العراقيين المتعاونين مع قوات الاحتلال.
وكان تم اغتيال عقيلة الهاشمي عضو مجلس الحكم اثر هجوم استهدفها في 20 ايلول/سبتمبر الماضي. واوقع هجوم بسيارة مفخخة الاحد سبعة قتلى على الاقل امام فندق بغداد الذي يؤوي اعضاء من مجلس الحكم وعناصر امن اميركيين.
من جهة اخرى اكد ضابط في الشرطة نجاة محافظ ديالي عبد الله الجبوري الاثنين من محاولة اغتيال.
وبحسب المسؤول في المجلس فان محاولة الاغتيال في حي المنصور جاءت بعيد محاولة اخرى صباح الاحد في حي باب المعظم حيث انفجرت عبوة ناسفة قرب سيارة زعيم شيعي هو السيد حسين الشامي. واضاف ان الحادث لم تنجم عنه اي اصابات.