أبو ظبي.. زهرة الحداثة والثقافة في الخليج العربي

أبوظبي- من عبد الناصر فيصل نهار
لمسات الشيخ زايد محسوسة في كل ارجاء ابوظبي

كان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، على ثقة تامة بأن أبوظبي بإمكانها أن تصبح "زهرة الخليج العربي" وقد تحقق ذلك فعلاً في الاقتصاد والعمران والزراعة والتكنولوجيا وكافة المجالات الأخرى حتى السياسية منها.. وإذا كانت دولة الإمارات العربية المتحدة أول تجربة عربية وحدوية ناجحة في العصر الحديث، فقد احتضنت العاصمة الاتحادية أبوظبي القمة التأسيسية لأنجح تجربة إقليمية عربية ما زالت مستمرة، فكانت انطلاقة مجلس التعاون الخليجي عام 1981 من أبوظبي.
تقف مدينة أبوظبي بتطورها ونهضتها اليوم شاهداً حياً على الرؤية الثاقبة والعزيمة القوية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث أصبحت هذه المدينة خلال فترة زمنية وجيزة تضاهي أرقى المدن العالمية بعمرانها الذي يجمع بين الأصالة والحداثة وبساطها الأخضر الواسع وخدماتها المتكاملة المميزة.
إنها اليوم مدينة عصرية تدعو للفخر والإعجاب، خضراء في النهار متلألئة الأنوار عندما يحل المساء.. تُعد من أجمل مدن العالم وأرقاها وأكثرها تنظيماً وتطوراً، ونموذجاً متميزاً لإرادة الإنسان وقدرته في تطوير حياته والحفاظ على بيئته بنفس الوقت، ومن أجل ذلك فقد حصلت أبوظبي على جائزة الوعي البيئي لمنظمة المدن العربية، فضلاً عن جوائز أخرى من المنظمات العربية والدولية لما قامت به من جهود في مجال التشجير والنظافة العامة وتحويل الأراضي القاحلة الصحراوية إلى واحات زراعية خضراء وحدائق غناء.
والتعلق بالصقور والصيد بها عشق لا ينتهي وتراث راسخ في قلوب أهل أبوظبي وعقولهم، ورغم أن هناك أكثر من 5000 صقار في دولة الإمارات، إلا أن جهوداً بيئية مكثفة تبذل على أعلى المستويات للموازنة بين ممارسة هذه الرياضة العربية الأصيلة وبين حماية الصقور والحبارى من الانقراض، فالصيد ضمن حدود ووفقاً للاتفاقيات الدولية ذات الصلة.
تطل إمارة أبو ظبي على ساحل الخليج العربي بشاطئ يمتد أكثر من 500 كيلومتر، ويلف أبوظبي العاصمة حزام أخضر بالإضافة إلى حدائق جميلة تنتشر في ربوعها، حيث تشتهر بأنها تضم أكثر من 34 مليون شجرة نخيل، وهي أكبر الإمارات السبع إذ تبلغ مساحتها 86.7 % من مساحة الدولة بدون الجزر ، وتعادل حوالي 67 ألف كيلومتراً مربعاً.
وتتكون من ثلاث مناطق رئيسية، الأولى هي منطقة أبو ظبي وبها مدينة أبو ظبي عاصمة الدولة. أما الثانية فهي المنطقة الشرقية وعاصمتها مدينة العين .والثالثة هي المنطقة الغربية وعاصمتها مدينة بدع زايد .ويتبع الإمارة العديد من الجزر أهمها جزيرة داس ومبرز وزركوه وأرزنة وهي من أهم مناطق حقول البترول البحرية، وجزيرة دلما والسعديات وأبو الأبيض وصير بني ياس.
وتضم مدينة أبو ظبي عاصمة الإمارات مقر إقامة رئيس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وفيها مقر المجلس الوطني الاتحادي ومجلس الوزراء، بالاضافة لمعظم المؤسسات والوزارات الاتحادية والسفارات الاجنبية ومعظم شركات البترول. ومن البنى التحتية المهمة في أبو ظبي مرفأ "مينا زايد" ومطار أبو ظبي الدولي، والمجمع الثقافي الذي يتربع على عرش الثقافة العربية بضخامته وحجم إصداراته وفعالياته الثقافية المتنوعة في الشعر والأدب والمسرح والسينما والكمبيوتر.
وهناك أيضاً المسرح الكبير في شاطئ الراحة، وبرج بينونة ومنطقة كاسر الأمواج الرائعة، ومئات النوافير والحدائق ومراكز التسوق، كما تحتوي المدينة أيضاً أجمل كورنيش في العالم والذي يخضع للتطوير المستمر، فيما تجاور المساجد الصغيرة ناطحات السحاب الحديثة لتضفي على المدينة مزيجاً رائعاً من الأصالة الإسلامية والحداثة العمرانية.
ويجري حالياً التخطيط لتوسيعات وتطويرات جديدة على ضوء تصورات المستقبل التي تتضمن أنظمة ووسائل نقل جديدة ومؤسسات تعليمية ومستشفيات ومراكز تجارية وترفيهية وساحات كبرى للمشاة ومرافق حديثة أخرى لجزيرة أبوظبي. وسيتم ربط الجزيرة، عن طريق جسور حديثة، بالمناطق السكنية الجديدة والمنتزهات.
وتستحوذ إمارة أبو ظبي على أكثر من 85 في المئة من طاقة البترول الانتاجية في الامارات العربية المتحدة و90 في المئة من مخزونها. ولم تقم أبو ظبي بتطوير صناعتها النفطية الخاصة فقط، إنما قامت بالاستثمار في مشاريع داخلية وخارجية عدة.
ويعكس القطاع الزراعى في أبوظبي صورة مشرفة من صور التقدم الحضارى في دولة الإمارات، فقد حقق هذا القطاع انجازات غير مسبوقة فى ميادين الزراعة ونشر الرقعة الخضراء بفضل من الله سبحانه وتعالى والعزيمة القوية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الذي قهر الصحراء وأحالها الى حدائق غناء ومزارع خضراء مثمرة، وذلك على الرغم من الطبيعة الصحراوية القاسية والظروف المناخية الصعبة وقلة مصادر المياه وشح الامطار مما حظي باهتمام العالم وتقديره لهذه التجربة المتميزة.
وحققت بلدية أبوظبي وتخطيط المدن إنجازات ضخمة في مختلف القطاعات العمرانية والسكنية والصناعية والتجارية والطرق والجسور والخدمات العامة. واستكمالاً لتلك الجهود انتهت البلدية من إعداد المخطط التطويرى الشامل لمدينة ابوظبى حتى عام 2020 والذى اشتمل على العديد من المشاريع الانمائية والاسكانية الجديدة. ويستهدف المخطط، وفق تقرير خاص لوكالة أنباء الإمارات، وضع استراتيجية اقليمية طويلة الامد لتوجيه التنمية الاجتماعية والاقتصادية والعمرانية في إطار المخططات الرئيسية لمدينة ابوظبى والمناطق التابعة لها ولكافة التجمعات العمرانية الرئيسية فى منطقة العاصمة والمنطقة الغربية والجزر والمناطق الساحلية ذات الانشطة الانمائية والتطويرية.
ويوفر المخطط التطويرى الشامل الاساس العلمى للتخطيط المتكامل للمشروعات الكبرى واحتياجات البنية الاساسية والمرافق العامة الرئيسية لدعم وخدمة الزيادة السكانية، كما يهدف الى توفير المرافق وايجاد الفرص الكفيلة بتوزيع الصناعات والانشطة التجارية المدعمة بالخدمات الاجتماعية والترفيهية والثقافية. وفي مجال التخطيط العمرانى اقامت بلدية ابوظبى مناطق جديدة للاسكان لاستيعاب الزيادة المستمرة فى اعداد السكان ووزعت عشرات المئات من الاراضى الجديدة لاقامة مساكن تم توزيعها على المواطنين.
وربطت بلدية ابوظبى مختلف انحاء الامارة بشبكة من المواصلات الحديثة لتوفير خدمات النقل الداخلية والوسطى والخارجية، من خلال توفير 300 حافلة تنقل حوالي 12 مليون راكب سنويا بأسعار رمزية لخدمة المواطنين والمقيمين.
ورغم كل ما وصلت إليه أبوظبي من رقي وتطور وتوفر خدمات، إلا أن طموح بلدية أبوظبى وتخطيط المدن لا يتوقف عند حد، إذ تتواصل جهود التحديث يومياً تمشياً مع التوسع الانمائي فى كافة المجالات ووفقاً للمخطط التطويرى الشامل للامارة حتى عام 2020، والذى يستهدف وضع استراتيجية اقليمية طويلة الاجل لتوجيه التنمية الاجتماعية والاقتصادية والعمرانية.