مخيم رفح: وكأن زلزالا ضرب المكان

مخيم رفح (قطاع غزة) - من عادل الزعنون
تدمير مخيم رفح حظي بالقليل من التغطية الإعلامية

جلس عجوز فلسطيني يحتضن حفيده خارج خيمة اقامتها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) في مخيم رفح جنوب قطاع غزة يستعيد ذكرى النكبة الاولي عام 1948 عندما هجرته اسرائيل من بلده الاصلي وهو فتى .
واخذ ابو محمد الذي يبلغ من العمر (67 عاما) من مخيم رفح يهدئ حفيده الطفل وسام الذي لم يتجاوز العامين حتى نام بين يديه فيما كانت تسمع اصوات القذائف والنيران من منطقة الشريط الحدودي مع مصر حيث تتواجد عشرات الدبابات والاليات العسكرية الاسرائيلية عند محيط الخيام التسعة التي اقامتها الاونروا امام احد مراكزها قرب مخيم يبنا للاجئين "المنكوب".
واكتفى الرجل برفع يديه الى السماء يتمتم بصوت متقطع "العرب والمسلمون تخلوا عنا".
ولم يحالف الحظ السيدة العجوز حامدة رضوان (65 عاما ) من مخيم رفح في الحصول على خيمة او مساعدة مالية.
وقالت ان ابناءها الستة المتزوجون ولهم من الابناء بين ثمانية وثلاثة "لم يحصلوا على هذه المساعدة المالية من الأونروا ".
واضافت المرأة التي اكدت انها ولدت في يافا (قرب تل ابيب) عام 1937 "حالنا لا يسر عدو ولا صديق الا اليهود، عشت نكبتي 1948 و1967 لم اجد اقسى من هذا الوضع الذي شردونا فيه من جديد انهم (الاسرائيليون) يريدون القضاء على وجودنا لكنا باقون".
وهدمت القوات الاسرائيلية بيت حامدة الى جانب سبعة من منازل اقاربها تاوي عشرين عائلة، واضطرت عشر عائلات من اللاجئين "المشردين الجدد" الى المبيت ليلة واحد في مسجد قرب مخيم رفح .
وما ان ارخى الليل سدوله حتى شوهد عدد من الصبية وهم ينامون على فرشات في احدى الخيام من دون غطاء على ضوء شمعة، لكن احد موظفي الاونروا المحلين طلب عدم ذكر اسمه قال ان غالبية العائلات المشردة "فضلت المبيت في مركز الخدمات الاجتماعية (جمعية اهلية) برفح لان الخيام الصغيرة لن تقي اطفالها من برد الليل او رصاص الجيش الاسرائيلي الذي لم يتوقف" .
واشار الى ان الاونروا بعد زيارة قام بها الاحد المفوض العام بيتر هانسن وزعت خمسمائة دولار لحوالي مائة وعشرين عائلة تحصل ايضا على عبوة غذائية من دقيق وسكر وزيت وفول وارز اضافة الى حليب الاطفال "كمساعدة عاجلة" .
وفي مركز الخدمات انشغل عشرة متطوعين من الشبان بتوزيع وجبة العشاء الخفيفة التي وفرتها السلطة الفلسطينية لاطفال تزاحموا امام غرف تؤوي عائلاتهم "المشردة" مؤقتا في الطابق الثاني لمبنى المركز الذي يخضع لاعمال صيانة وترميم وسط مدينة رفح .
وفضل ايمن شراء الطعام لاولاده الثلاثة وزوجته من سوبرماركت قريب منتقدا وجبات الغذاء المقدمة "لانها لا تكفي" ،وتحتوي وجبة الغذاء على صحن صغير من الحمص ومربى وكسرة خبز لكل عائلة وزعت في ساعة متأخرة من الليل .
وذكر عماد الخطيب المسؤول في المركز انه تم "توفير بعض الاغطية والفرشات ووجبات طعام محدودة لحوالي مائتي شخص لجأوا الى المركز لايوائهم عدة ايام "لكن هناك نقصا كبيرا في الحليب كما تشاهدون كارثة انسانية كبرى ليس من السهل مواجهتها ".
وانتقد الخطيب "عدم تقديم الفصائل والمؤسسات الاهلية المحلية والعربية او العالمية اية مساعدات للمشردين" .
وعلق رئيس بلدية رفح سعيد زعرب على صورة الوضع الذي اسفرت عنه عملية الاقتحام والتوغل الاسرائيلية والتي ادت الى مقتل ثمانية فلسطينيين واصابة اكثر من سبعين آخرين وتدمير عدد كبير من المنازل والبنى التحتية ان "التدمير ياتي بسرعة اطلاق الصاروخ والاعمار والمساعدات تتحرك بسرعة السلحفاء".
وبحسب احصائية اولية اعدتها الاونروا دمر الجيش الاسرائيلي كليا 76 منزلا لمائة واربعين عائلة تضم قرابة 800 شخص و45 جزئيا ولا تصلح لسكن اكثر من ثمانين عائلة بقرابة خمسمائة فرد عدا عن الاضرار المتفاوتة لمائة وعشرين منزلا اخرى تضم 1250 فردا.
وبدت منطقة محاذية للحدود مع مصر بمساحة اكثر من كيلومتر ونصف الكيلومتر مربع على الاقل "مدمرة" بالكامل وكانه اصابها زلزال ابقاها اكواما من ركام لمنازل وبنايات مدمرة ومحطمة وفقا لمحافظ رفح مجيد الاغا .
وكانت عشرات الدبابات والاليات العسكرية بغطاء من مروحيات هجومية وبرفقة جرافات عسكرية اقتحمت ليل الخميس الى الجمعة الجزء الاكبر من مخيم رفح ومدينتها وسط قصف مدفعي وصاروخي ودمرت عددا كبيرا من المنازل والطرقات والبنى التحتية قبل ان تنسحب جزئيا السبت .