انفجار كبير وسط العاصمة العراقية

الشرطة العراقية تطوق مكان الحادث

بغداد – هز انفجار عنيف وسط العاصمة بغداد في تمام الساعة 1245 دقيقة ظهر الاحد بالتوقيت المحلي وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من مكان الانفجار.
وذكرت وكالات الانباء في بغداد أن الانفجار الذي وقع بالقرب من فندق بغداد وهو أقدم فندق في المدينة ولد سحابة كثيفة من الدخان غطت مكان الانفجار.
وأفادت قناة الجزيرة الاخبارية التي تبث من قطر بأن انفجارا ثانيا وقع في بغداد في توقيت متزامن مع الانفجار الاول وذلك في ساحة البضائع ولكن لم تعرف أي تفاصيل بخصوص الانفجار الثاني على الفور.
ويقيم عدد من أعضاء مجلس الحكم الانتقالي والمسئولين الامريكيين في الفندق الذي تقع بالقرب منه مديرية شرطة حماية المؤسسات الحيوية وعدد من الفنادق التي يقطنها الكثير من الصحفيين الاجانب.
واعلن موفق الربيعي عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق الذي كان داخل فندق بغداد واصيب بجروح في يده لقناة الجزيرة القطرية مقتل سبعة اشخاص على الاقل في الانفجار.
وقال الربيعي "ما يقلقني هو سقوط عدد من الشهداء لعله وصل الى سبعة اضافة الى عدد غير معروف من الجرحى".
واضاف انه اصيب في هذا العمل الذي وصفه "بالارهابي" اصابة "طفيفة في يدي اليمنى لعله كسر في الرسغ".
وقال مراسل محطة التلفزيون البريطانية "بي.بي.سي" ان الفندق مركز لعمليات وكالة الاستخبارات الاميركية "سي.آي.ايه" في بغداد.
وأقامت القوات الامريكية والشرطة العراقية حواجز وأسلاك لمنع الاقتراب من مكان الانفجار وشاهد مراسلو الوكالات ألسنة النيران وهي تلتهم سيارة على مقربة من مدخل الفندق في شارع السعدون التجاري كما شاهدوا تدمير الكتل الخرسانية التي وضعتها القوات الامريكية لتوفير الامن للفندق.
وقال ضباط من الشرطة العراقية بان عددا من القتلى سقطوا بسبب الانفجار واكد شهود عيان اصابة عدد كبير من الجرحى. لكن لم تعرف محصلة دقيقة للضحايا بعد.
وشوهدت طائرات أمريكية مروحية تحلق في سماء المنطقة فيما هرعت سيارات الاسعاف إلى مسرح الحادث.
ولا تزال سحابة من الدخان الاسود تخيم على المكان.
يذكر أن القوات الامريكية أحاطت مؤخرا فندق بغداد بإجراءات أمنية مشددة ووضعت كتلا خرسانية على جوانبه ومداخله الرئيسية في شارعي أبو نؤاس والسعدون.