حكومة الصدر الموازية تتحدى مجلس الحكم

الصدر يزيد من تحديه للاحتلال ولمجلس الحكم

بغداد - قلل رئيس مجلس الحكم الانتقالي في العراق اياد علاوي السبت من اهمية قرار الزعيم الشيعي الشاب المتشدد مقتدى الصدر تشكيل حكومة ظل معتبرا انها لن تقوض المجلس.
واعلن علاوي في مؤتمر صحافي في بغداد "نعتقد ان الصدر ليس جديا فيما سيفعله" مضيفا "ان المجلس شرعي وهذا لن يقوض المجلس".
وفي تحد للحكومة الانتقالية العراقية التي تشكلت باشراف الاميركيين اعلن مقتدى الصدر الجمعة انه قرر تشكيل حكومة ظل.
وقال "لقد اسست حكومة تضم وزارات العدل والمالية والاعلام والداخلية والخارجية والامر بالمعروف والنهي عن المنكر".
واضاف "اذا كنتم تقبلون بذلك ادعوكم الى التظاهر سلميا" للتعبير عن التأييد.
وكان الصدر الذي يتزعم ميليشيا اطلق عليها اسم "جيش المهدي" انتقد بشدة تشكيل مجلس الحكم الانتقالي في العراق تحت اشراف اميركي.
وتجمع مئات من الاشخاص السبت في النجف على بعد 160 كلم الى الجنوب من بغداد في مسيرة دعم لحكومة "الظل"ا.
وتجمع المتظاهرون امام مكتب الصدر، الرافض للاحتلال الاميركي للعراق، في النجف.
وهتفت الجموع في شوارع النجف "بالروح بالدم نفديك يا صدر" استجابة لدعوة الصدر.

ومن جهة اخرى اوضح علاوي ان العراق سيشارك في المؤتمر الدولي للجهات المانحة الذي سيعقد في 23 و24 تشرين الاول/اكتوبر المقبل في مدريد "لثلاثة اسباب، اولا اعادة ثقة المؤسسات الدولية بالعراق، ثانيا الضغط لالغاء الدين الذي يصل الى 130 مليار دولار والغاء التعويضات التي تصل الى 300 مليار دولار، وثالثا السعي للحصول على منح لمساعدة العراق".
وكان البنك الدولي والامم المتحدة قدرا في مطلع تشرين الاول/اكتوبر الحالي احتياجات اعمار العراق بما قيمته 36 مليار دولار خلال الفترة من 2004 الى 2007 في 14 قطاعا اوليا.