العين الإماراتي يفوز بكأس ابطال الدوري الأسيوي

انجاز اماراتي غير مسبوق

بانكوك - اهدى العين الامارات لقبها الاسيوي الاول باحرازه النسخة الاولى لدوري ابطال اسيا لكرة القدم رغم خسارته امام تيرو ساسانا التايلاندي صفر-1 السبت في بانكوك في اياب الدور النهائي.
وسجل ثيردساك تشايمان (60 من ركلة جزاء) هدف المباراة الوحيد.
وكان العين فاز ذهابا على ارضه 2-صفر في 3 تشرين الاول/اكتوبر الحالي.
ونال العين جائزة المركز الاول وقدرها نصف مليون دولار من مجموع جوائز البالغة ثلاثة ملايين دولار.
ووزع رئيس الاتحاد الاسيوي، القطري محمد بن همام، الميداليات الى لاعبي الفريقين والحكام ثم سلم كأس البطولة الى قائد العين سالم جوهر.
وهو اللقب الاول للعين على الصعيد الاسيوي بعد ان كان قاب قوسين او ادنى من تحقيق ذلك في كأس الابطال (سابقا) لكنه اكتفى بالمركز الثالث بفوزه على داليان الصيني 3-2، كما انه اللقب الاماراتي الاول ككل على الصعيد الاسيوي.
وكانت الالقاب العربية في بطولات الاندية الاسيوية مقتصرة على الفرق السعودية والقطرية، ففاز السد القطري باول لقب عربي في كأس الابطال عام 1988، ثم دخلت الاندية السعودية على خط الانتصارات وحصدت 12 لقبا في المسابقات الثلاث السابقة عبر الهلال والنصر والقادسية والاتحاد والشباب.
فاجأ العين منافسه بضغط مكثف في الدقائق العشر الاولى خلافا لتوقعات حيث كان تيرو ساسانا مطالبا الى اتخاذ المبادرة الهجومية مبكرا لافتتاح التسجيل.
وسنحت للفريق الاماراتي فرصة ثمينة في الدقيقة الخامسة عندما ارتقى المدافع الفرنسي لكرة عالية من ركلة حرة من الجهة اليسرى فارسلها قوية ارتدت من القائم الايسر لمرمى تيرو ساسانا.
ويبدو ان تعليمات مدرب العين الفرنسي برونو ميتسو كانت واضحة بعدم اتاحة الفرصة لاصحاب الارض بالتحرك براحة في بداية المباراة والضغط عليهم لارباكهم، وفعلا كان العين الاخطر والاكثر تنظيما فيما اعتمد التايلانديون على الهجمات المرتدة.
واخترق دوسيت تشالرمسان المنطقة العيناوية اثر خطأ من افانو لكن الدفاع ابعد الكرة في الوقت المناسب (14)، وابعد فهد علي كرة قوية من ركلة حرة وحولها ركلة ركنية لم تثمر (16)، وتهيأت كرة امام سبيت خاطر مررها له غريب حارب فسددها بيسراه طائشة بعيدا عن المرمى (17).
وتابع العين افضليته الهجومية، وتلقى محمد عمر كرة داخل المنطقة من فيصل علي فسددها سهلة في متناول الحارس فانسا (19)، وابعد الحارس الاماراتي وليد سالم كرة هدف محقق لثيردساك تشايمان (22).
ومالت الكفة لتيرو ساسانا في النصف الثاني من الشوط الاول وكان تشايمان الدينامو الذي انطلقت عبره معظم الهجمات فازداد الضغط على مرمى سالم الذي ابعد كرة ثانية لتشايمان من تسديدة قوية حولها الى ركنية من الجهة اليمنى (29).
وكثرت الكرات المقطوعة وغلب البطء على اداء الفريقين في ربع الساعة الاخير الذي لم يشهد خطورة على المرميين باستثناء محاولة لتشايمان لكن كرته كانت عالية عن المرمى (44)، وانفراد لفيصل علي اثر هجمة مرتدة لكنه سدد الكرة بالحارس مباشرة بدل ان يضعها داخل الشباك في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع.
جاءت بداية الشوط الثاني حذرة ورتيبة في الوقت ذاته مر ربع الساعة الاول من دون اي تهديد لاحد المرميين الى ان جاء الهدف التايلاندي ليشكل نقطة انطلاق جديدة للمباراة.
الفرصة الاولى كانت من فيصل علي الذي تابع كرة من داخل المنطقة مقصية لامست القائم الايسر (50).
وانطلق التايلانديون بهجمة حيث وصلت الكرة الى داتساكورن ثونغلاو الذي تعرض الى عرقلة من حميد فاخر وهو يهم بدخول المنطقة فاحتسب الحكم الكويتي سعد كميل ركلة جزاء انبرى لها تشايمان ووضعها بنجاج على يسار الحارس وليد سالم.
واعطى الهدف دفعة معنوية للاعبين التايلانديين الذين سعوا الى اضافة آخر، وتمكنوا فعلا من هز الشباك اثر ركلة ركنية من الجهة اليسرى نفذها تشايمان فتابع بريرارات الكرة برأسه واضعا الكرة في الزاوية اليسرى للمرمى لكن كميل الغى الهدف بداعي الخطأ.
واشرك ميتسو الايراني فرهاد مجيدي مكان فيصل علي ثم علي الوهيبي بدلا من غريب حارب لتنشيط اداء لاعبيه في الدقائق العشرين الاخيرة وفعلا انتزع الاماراتيون المبادرة وحصلوا على عدد من الفرص الخطرة امام المرمى لم يحسنوا استغلالها.
وكاد الوهيبي يسجل هدف التعادل في اول كرة يلمسها عندما حاول ارسال كرة ساقطة فوق الحارس لكنها ارتدت من العارضة قبل ان ينقذها الدفاع (74)، اتبعها سبيت خاطر بكرة قوية من نحو 30 مترا ابعدها الحارس ببراعة الى ركلة ركنية (77)، ثم ارسل سلطان راشد واحدة ايضا التقطها الحارس على دفعتين بعد دقيقة واحدة.
وتابع محمد عمر كرة وصلته من البرازيلي رودريغو من الجهة اليمنى الى جانب المرمى (80)، رد عليه ثونغلاو بكرة سهلة سيطر عليها وليد سالم (81)، ولم تتغير النتيجة حتى الصافرة النهائية للحكم.