مريضات القلب أكثر عرضة للموت

العلاج المبكر قد يمنع تفاقم الاصابة

سنغافورة - كشفت دراسة في سنغافورة السبت أن النساء معرضات أكثر للموت من الرجال بعد فترة قصيرة من إجراء جراحة تغيير شرايين القلب لأنهن يتجهن للبحث عن العلاج في وقت متأخر.
وقد وضحت هذه الخطورة العالية في دراسة قام بها الدكتور ليم تشونج هي إستشاري جراحة القلب في المركز القومي للقلب.
شملت الدراسة 8.960 جراحة لتغيير الشرايين في الفترة من 1982 إلى 2001 في سنغافورة وأوضحت أن المرأة أكثر مرة ونصف المرة من الرجل في إحتمال وفاتها خلال 30 يوما من عملية تغيير شرايين القلب.
وطبقا لنتائج الدراسة التي نشرت في صحيفة ستريتس تايمز فإن واحدا من بين كل أربعة أجروا عملية تغيير شرايين كان من النساء وأن 4.5 في المئة منهن ماتوا مقارنة ب 2.9 في المئة من الرجال.
وهناك عشرة في المئة من النساء يحتجن إلى جراحة عاجلة مقارنة بستة في المئة من الرجال.
وقال ليم أن النساء أكثر تعرضا للاصابة بأعراض غير مألوفة لمرض القلب والتي تجعل الكثير يتلقين علاجا في وقت متأخر.
وقال أن نتائج الدراسة "يجب أن تنبه الاطباء إلى فحص المرضي من السيدات فحصا دقيقا وخاصة إذا كن يعانين من السمنة أو ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكر".