مقتل جنديين اميركيين في مدينة الصدر ببغداد

ميليشيا جيش المهدي تستعد لمواجهة مع الجيش الاميركي

بغداد - اعلنت قوات التحالف في بيان الجمعة مقتل جنديين اميركيين وجرح اربعة آخرين في كمين مساء الخميس في مدينة الصدر الحي الشيعي في بغداد.
وقال البيان ان "جنديين من الفرقة الاولى المدرعة قتلا وجرح اربعة آخرون في كمين في مدينة الصدر" عند الساعة 20:00 بالتوقيت المحلي (17:00 تغ).
واعلنت ميليشيا الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر مساء الخميس ان تبادلا لاطلاق النار وقع بين عناصر الميليشيا وجنود اميركيين مما ادى الى سقوط قتيل وجريحين من عناصر "جيش المهدي" في الحي.
وقال احد عناصر هذه الميليشيا طلب عدم كشف هويته ان "دورية عربات مدرعة اميركية مدينة الصدر دخلت عند الساعة 19:00 بالتوقيت المحلي (16:00 ت غ) ووقع اشتباك مع «جيش المهدي» اوقع قتيلا وجريحين بين عناصر الميليشيا" في الحي.
ولم يذكر الجيش الاميركي شيئا عن الاشتباكين.
واوقع هجوم انتحاري صباح الخميس في الحي نفسه تسعة قتلى و38 جريحا عندما استهدفت سيارة مفخخة محطة وقود.
وفي المساء دعت مكبرات صوت عناصر الميليشا الشيعية "المسجلين" الى الالتحاق بمسجد الدجالي وحراسة مداخل المنطقة.
وكانت مجموعات من العراقيين مسلحين برشاشات تراقب الشوارع ومختلف مداخل الحي وتمنع السيارات من الوصول الى مكتب مقتدى الصدر الذي يقوم مقام "بلدية" شبه رسمية في هذا الحي الشعبي.
واقام الجنود الاميركيون حواجز في حين حلقت مروحياتهم فوق المنطقة، حسبما افاد شهود عيان.
وهي اول مواجهة كبيرة بين الشيعة والجنود الاميركيين في بغداد.
ويدين مقتدى الصدر وانصاره الاحتلال الاميركي.
وبعد ساعات من الهجوم الانتحاري الخميس وقعت مشاحنات بين عناصر "جيش المهدي" والجنود الاميركيين الذين فتشوا مكتب الامام الصدر.
وسد عناصر الميليشا الغاضبون كل الطرقات المحيطة بالمكتب. اصابة عسكري اميركي بجروح في هجوم ببغداد ومن جهة اخرى اصيب جندي اميركي الجمعة في هجوم بقذائف ار.بي. جي استهدف عربة نقل جنود غرب بغداد، كما ذكر جندي اميركي.
واشار الجندي الذي طلب عدم الكشف عن هويته الى سقوط جريح واحد.
وكان شهود اشاروا في وقت سابق الى اصابة ثلاثة جنود احدهم اصابته خطيرة في هجوم بحي اليرموك غرب بغداد.
وقال عسكري اخر هو القبطان ميكائيل ليونارد ان "الهجوم وقع عند الساعة 15:30 بالتوقيت المحلي (12:30 ت غ)" رافضا تقديم ايضاحات عن عدد الجرحى.
وقال الشاهد قاسم محمد (45 سنة-سائق) "وصل اربعة رجال في سيارة الى تقاطع طرق يقع قبالة فرع لمصرف الرشيد الذي يحرسه جنود اميركيون وعناصر من الشرطة العراقية. وخرج اثنان من السيارة وتواريا وراء شجيرات حيث اطلقوا قذائف على الجنود الاميركيين".
واضاف ان قذيفة اخطأت هدفها على حين سقطت الثانية على سقف السيارة موضحا انه الهجوم الثالث من نوعه.