مقتل تسعة أشخاص في انفجار سيارة مفخخة ببغداد

الشرطة العراقية باتت مستهدفة بشكل أكبر

بغداد - قال ناطق عسكري اميركي ان هجوما نفذ بواسطة سيارة مفخخة واستهدف مركزا للشرطة في بغداد، اسفر عن سقوط ثمانية قتلى فضلا عن منفذه صباح الخميس.
واستهدف الاعتداء مركزا للشرطة في مدينة الصدر الشيعية الشعبية في شمال شرق بغداد.
واوضح الكابتن شون كيرلي الناطق باسم الشرطة العسكرية الاميركية في مكان الهجوم ان "تسعة اشخاص قتلوا هم ثلاثة عناصر من الشرطة وخمسة مدنيين والانتحاري".
من جهته اعلن قائد شرطة مدينة الصدر علي هادي الياسري "جرح 12 شخصا".
وقال قائد شرطة الطوارئ في حي سوق جميلة ان "انتحاريا في سيارة اولدزموبيل اجتاح حاجزا للشرطة" قرابة الساعة 08.30 بالتوقيت المحلي (الساعة 05.30 ت.غ.) على الرغم من تدخل عنصر في الشرطة.
وقال الكابتن كيرلي "ان شخصا يقود سيارة وصل قبالة المبنى. وحاول الحارس عند المدخل ان يوقفه لبعض الوقت لتفتيشه قبل السماح له بالدخول".
واضاف الناطق باسم الشرطة العسكرية الاميركية "ثم انفجرت السيارة على بعد خمسة امتار من الحاجز"، مؤكدا ما كان اعلنه قائد شرطة الطوارئ العراقي في سوق جميلة في وقت سابق.
واعلن الكابتن كيرلي ان سبب الانفجار "شحنة ناسفة يدوية الصنع على ما يبدو".
واضاف ان الرجل الذي كان في السيارة، وفي محاولة لتجاوز الحاجز، " فتح النار اولا على رجلي شرطة".