لماذا يرفض الأطفال تناول الخضار والفاكهة؟

لا داعي للقلق من عدم تناولهم للفواكه

لندن - ذكرت دراسة بريطانية نشرت الاربعاء أن رفض الاطفال تناول الخضراوات والفاكهة الطازجة ربما يكون دليلا على حدوث تطور في العادات ضد استهلاك المواد الغذائية التي يحتمل أن تكون ضارة.
وتوصل العلماء الذين أجروا الدراسة من مركز "بحوث السرطان في المملكة المتحدة" إلى أن الاطفال الذين لا يحبون أصناف كثيرة من الطعام يخافون بشكل خاص تناول أنواع معينة مثل الخضراوات والفاكهة واللحوم، وهي مأكولات قد تهيج معدتهم الحساسة.
وشملت الدراسة الخاصة بعادات التغذية لدى الاطفال 564 أما تتراوح أعمار أطفالهن بين عامين وستة أعوام.
وأظهرت النتائج أن الاطفال الذين لديهم خوف مرضي من أكل أطعمة لا يعرفونها يأكلون عادة كميات قليلة جدا من الخضراوات واللحوم والفاكهة لكنهم يتناولون كميات معقولة من البطاطس والحبوب والبسكويت ورقائق البطاطس المقلية والحلوى.
وقالت رئيسة فريق الباحثين الذي أجرى الدراسة لوسي كوك إن "العناصر السامة في النباتات قد تكون خطيرة جدا على الاطفال وكذلك آثار التسمم الغذائي الناتج عن اللحوم غير المحفوظة في الثلاجة".
وأضافت أن "المشكلة تتمثل في أن الاستراتيجيات التي كانت معقولة للاطفال قبل آلاف السنين ليست فكرة جيدة الان وربما تكون أحد أسباب مستويات الاستهلاك المنخفضة للخضراوات والفاكهة بين السكان البريطانيين عامة".
وأوصى معهد بحوث السرطان بتعويد الاطفال على مختلف أنواع الطعام في سن مبكرة للتغلب على ظاهرة الخوف من الاطعمة الجديدة عليهم.
من ناحية أخرى توصلت دراسة منفصلة أجرتها "وكالة تنمية الصحة" ونشرت اليوم أيضا أن 10 بالمائة من الاطفال في سن السادسة يصنفون الان ضمن البدناء، مشيرة إلى أن "وباء السمنة" يزيد بنسبة واحد في المائة سنويا.
وأظهرت الدراسة أيضا أن 18 بالمائة من الاولاد في سن الخامسة عشرة هم الان من البدناء مقارنة بنسبة 15 في المائة فقط عام 2001.
وقال مايك كيلي مدير إدارة البحوث والمعلومات في الوكالة إنه لا توجد مؤشرات على تباطؤ هذا الاتجاه، مضيفا "إننا نعيش في بيئة تحض على السمنة- وفرة في مطاعم الوجبات السريعة، الاعتماد على السيارات والعروض التي تحضنا على تناول كميات أكبر من الطعام، كلها أمور تسهم في المشكلة".
وذكرت ايف بوكلاند رئيسة الوكالة أن "البدانة قنبلة موقوتة. فربع جميع النساء وما يقرب من خمس الرجال يصنفون الان على أنهم يعانون زيادة في الوزن أو بدناء".
وحثت بوكلاند الاباء على السيطرة على النظام الغذائي لاطفالهم وتشجيعهم على القيام بالمزيد من النشاط البدني، مضيفة أن "الاباء هم الذين يملئون علب الغداء وهم الذين يدفعون في المطاعم وليس الاطفال".
وقالت الوكالة إن البدانة تتسبب في وفاة نحو 34 الف شخص في بريطانيا سنوي ا وتكلف شبكة الرعاية الصحية التي تديرها الدولة 2.6 مليار جنيه إسترليني (4.3 مليار دولار) سنويا لعلاج أمراض مثل السكري وأمراض القلب.