رامسفلد: لست ضالعا في مجموعة الاستقرار من اجل العراق

هل يدب الخلاف بين البنتاغون وبوش؟

كولورادو سبرينغس (الولايات المتحدة) - اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد الثلاثاء انه لم يكن ضالعا في انشاء مجموعة الاستقرار من اجل العراق باشراف مستشارة الامن القومي كوندوليزا رايس.
واعتبرت الصحف الاميركية ان انشاء هذه المجموعة التي اعلن رسميا عنها امس الاول الاثنين بأنها وسيلة للبيت الابيض كي يستعيد سلطته المباشرة على العمليات في العراق والحد من سلطة وزير الدفاع.
وحاول رامسفلد خلال لقاء مع الصحافيين قبل بدء اجتماع للحلف الاطلسي في كولورادو سبرينغس (كولورادو، وسط-غرب)، التقليل من اهمية هذه المجموعة موضحا انه لم يستشر حول هذه الملف.
وقال "لا اذكر ان الموضوع قد طرح" مضيفا "ان الامر يتعلق بالاساس بوثيقة حول ما يجب ان تفعله مجموعة الاستقرار هذه وخصوصا التنسيق بين الوكالات".
واشار رامسفلد من جهة اخرى، الى ان الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة من اجل الاستقرار واعادة الاعمار في العراق "هي على الارجح وحيدة في التاريخ".
وكان البيت الابيض اعلن الاثنين عن انشاء مجموعة جديدة حول العراق الهدف منها تنسيق جهود مختلف الوكالات على الارض ومساعدة وزارة الدفاع والحاكم الاداري المدني على العراق.
ونفى البيت الابيض ان يكون تشكيل هذه المجموعة وسيلة للادارة الاميركية لممارسة مزيد من الرقابة على حساب وزارة الدفاع.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض سكوت ماكليلان للصحافيين ان "البنتاغون يبقى الهيئة التي تتولى ادارة" الوضع في العراق.