واشنطن قد تتخلى عن محاولاتها الحصول على قرار حول العراق

واشنطن - ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الاربعاء ان الحكومة الاميركية قد تتخلى عن محاولاتها الحصول على موافقة الامم المتحدة على خطتها بشأن الحكومة المستقبلية في العراق بسبب معارضة اعضاء آخرين في مجلس الامن الدولي.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الادارة الاميركية قولهم ان حكومة الرئيس الاميركي جورج بوش "تراجعت عن سعيها الحصول على تصويت سريع يدعم الاقتراح (الذي تقدمت به) وربما تتخلى عن ذلك الاقتراح".
وكان سفير الولايات المتحدة الى الامم المتحدة جون نيغروبونتي قال الثلاثاء ان واشنطن متمسكة بمشروع قرارها حول العراق بالرغم من معارضة عدد من الدول له، ولن تجري تعديلات جوهرية عليه.
وتهدف الولايات المتحدة الى الحصول على موافقة مجلس الامن على تشكيل قوة متعددة الجنسيات لنشرها في العراق حيث تامل في ان يؤدي الحصول على تلك الموافقة على اقناع الدول المتشككة في المساهمة في العراق بالاموال والقوات.
وكان الامين العام للامم المتحدة كوفي انان قال ان الامم المتحدة لا يمكن ان تقبل بالدور السياسي المحدود الذي تمنحه الولايات المتحدة للمنظمة الدولية بموجب مشروع القرار.
وقد اعربت كل من فرنسا والمانيا وروسيا عن رغبتها في اجراء تغييرات في المسودة خاصة في ما يتعلق بكيفية نقل السلطة في العراق.
وصرح مسؤول بارز في الادارة الاميركية للصحيفة "لا نريد ان نلعب هذه اللعبة لوقت طويل (...) ان هذا خيار لمجلس الامن تماما كما هو خيار لنا. بامكان (اعضاء المجلس) ان يشاركوا في ذلك وبامكانهم ان يقولوا لنا ان علينا ان نفعل ذلك بانفسنا".
واضاف انه بعد تصريحات انان فان الدول التي كانت تبدو مستعدة لدعم واشنطن "اصبحت اكثر تخوفا من تأييد امر يعارضه (انان)".