البطاطس البريطانية تواجه أزمة

المزيد من البريطانيين يخشون المسنة بسبب البطاطس المقلية

واشنطن - وجه مسؤولو الصناعات الغذائية في بريطانيا أصابع الاتهام واللوم إلى برامج الحمية المتبعة في الولايات المتحدة وخصوصا الحمية الغنية بالبروتين والمنخفضة بالكربوهيدرات المعروفة باسم "آتكينز" في انخفاض مبيعات البطاطا المقلية وتدهور إنتاجها.
وأوضح هؤلاء أن ملايين الناس ما يزالون يتبعون مثل هذه الحمية، التي تعتمد على تجنب استهلاك المواد النشوية والكربوهيدرات، واستهلاك كميات كبيرة من الأطعمة البروتينية كالبيض والجبنة واللحوم بالرغم من التحذيرات الطبية عن مخاطرها الصحية، وما تسببه من زيادة إصابات السكري، ومضاعفات على الكلى قد تؤدي إلى الوفاة.
وأشار المسؤولون إلى أن هذه الحمية، التي تحظر تناول الأغذية النشوية كالبطاطا والأرز والمعكرونة والمعجنات تسيء إلى منتجي هذه السلع والأغذية النشوية وهي وراء الإقبال الشديد على شراء البيض، مما زاد أسعاره بحوالي 40 في المائة منوهين إلى أن الاستهلاك المعتدل من السمك والبطاطا المقلية كجزء من الغذاء المتوازن يعزز الصحة الجيدة، كونها وجبة مغذية وممتعة.
ونبه خبراء التغذية إلى أن حمية "آتكينز" التي اشتهرت أساسا بين نجوم هوليوود تحرم الجسم من احتياجاته الأساسية من العناصر الغذائية الضرورية، ومصادر طاقته، والفيتامينات والمعادن المهمة لصحته.
ومع انخفاض التوجه الاستهلاكي العام للبطاطا المقلية في بريطانيا بغرض تخفيف الوزن زاد التوجه في المقابل للأطعمة البروتينية، وخصوصا أطباق البيض والكباب بالرغم من التحذيرات الكثيرة من خطورة الإكثار من تناول اللحوم.