بليكس: بوش وبلير شوها الوقائع بشأن العراق

تصريحات بليكس لا تغير من واقع الأمر في العراق

باريس - صرح الرئيس السابق لفرق التفتيش التابعة للامم المتحدة في العراق هانس بليكس في حديث تنشره صحيفة لوموند الفرنسية في عددها الصادر بتاريخ ليوم غد الثلاثاء، انه يمكن ان يعاب على الرئيس الاميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير انهما "شوها وضخما الوقائع" المتعلقة بالعراق.
وعندما سئل عن التقرير الاول الذي قدمه فريق التفتيش الاميركي برئاسة ديفيد كاي الخميس الى الكونغرس الاميركي ويقر بانه لم يعثر على اسلحة دمار شامل في هذا البلد بعد اشهر عدة من عمليات البحث، قال بليكس "لسنا متأكدين تماما بعد بأنه لن يعثر على شيء (في المستقبل) لكن هذا الاحتمال يتعزز يوما بعد يوم".
واكد بليكس مجددا انه "لا يوجد اي دليل على ان العراق كان يمثل تهديدا عسكريا ظاهرا ووشيكا في اذار/مارس 2003".
كما اكد ان "تقرير فريق التفتيش (برئاسة كاي) لم يعد يشير الى انابيب لمعدات الطرد المركزي التي سبق واشير اليها في وقت ما لاتهام العراق بانه يريد تخصيب اليورانيوم".
واوضح "ان التقرير يشير في المجال الكيميائي الى ان العراقيين لم ينجزوا اي تقدم منذ 1991"، مضيفا "اما في ما يتعلق بالاسلحة البيولوجية، فان (ديفيد) كاي يتحدث عن شبكة مختبرات سرية بدون ان يقدم الدليل على انها مخصصة للابحاث في هذا المجال".