«أورسكوم» تفوز بحصة الأسد في عقود الهاتف النقال بالعراق

السوق العراقية تعد سوقا ضخمة وبحاجة لبنية كاملة

بغداد - اعلن وزير المواصلات العراقي حيدر العبادي الاثنين انه تم اختيار ثلاث شركات هاتف نقال للعمل في العراق هي "اسيا سل" لمنطقة الشمال و"اوراسكوم" المصرية للمنطقة الوسطى و"اثير تل" للمنطقة الجنوبية.
وقال الوزير للصحافيين "ان الشركات التي ستقدم للعراق خدمة هاتف نقال من مستوى عالمي هي في الشمال مجموعة اسيا سل وفي الوسط اوراسكوم وفي الجنوب اثير تل".
واضاف "من المفروض ان تبدأ الخدمة خلال بضعة اسابيع ونحن نأمل ان يتم ذلك بحلول نهاية الشهر". واوضح ان "السعر الاقصى للدقيقة سيكون 10 سنتات".
وكانت مناقصات استدراج العروض طرحت في تموز/يوليو.
وشركة "اسيا سل تيليكومينيكيشن كومبني" اسست سنة 1999 وهي ممولة اساسا من "الوطنية للاتصالات" الكويتية وبنك الخليج المتحد "يونايتد غالف بنك" وهو مصرف استثمار في منطقة الخليج، على ما افاد متحدث.
وتعمل هذه المؤسسة في محافظة السليمانية الكردية منذ ثلاث سنوات ويغطي عقدها الجديد مناطق دهوك والموصل واربيل والسليمانية وكركوك وتكريت.
اما اوراسكوم تيليكوم هولدينغ فهي تابعة لمجموعة الثري المصري نجيب ساويرس واسرته اضافة الى علاء الخواجة وشركة الياد.
اما شركة اثير تيليكوم التي ستغطي منطقة الجنوب فان اهم المستثمرين فيها موبايل تيليكومينيكيشن كومبني الكويتية ودجلة تيليكومينيكيشن العراقية وشركة الخرافي الوطنية الكويتية.
ولم يقدم الوزير رقما بشان المشتركين المتوقعين. وقال ان اقامة اول شبكة نقال في البلاد "ستحسن مستوى الامن في البلاد".
ولم تكن في العراق شبكة هاتف نقال قبل الحرب.
وكان التحالف اعلن في 17 تموز/يوليو استدراج عروض لاول شبكات هاتف نقال في العراق. وكان من المفروض ان يغلق باب قبول الطلبات في 12 اب/اغسطس غير انه جرى تأخيره بالنظر الى عدد الشركات التي تقدمت بعروض.
وحددت مدة كل عقد بـ24 شهرا وذلك تجنبا لتقييد حرية حركة الحكومة العراقية المستقبلية.