عمليتان انتحاريتان في كركوك

عراقيون يحتفلون امام ناقلة اميركية مدمرة

كركوك وبغداد - اعلن مسؤول في الدفاع المدني العراقي ان عمليتين انتحاريتين وقعتا مساء الخميس في كركوك (شمال) بالقرب من محل للكي على البخار يستخدمه جنود اميركيون، فقتل الانتحاريان لكنهما لم تسفرا عن ضحايا في صفوف القوات الاميركية.
وقد وقعت العمليتان اللتان استخدمت فيهما المتفجرات في الساعة 23:30 بالتوقيت المحلي (19:309 ت غ) بعد سماع دوي ستة انفجارات في كركوك ادى احدها الى تدمير آلية اميركية وجرح اثنين من الجنود الاميركيين، كما قال مسؤول كبير في الاجهزة الامنية طلب عدم الكشف عن هويته.
واعلن الجيش الاميركي انه لم تتوافر لديه اي معلومات عن العمليتين او عن الانفجارات.
وقال المسؤول شاكر الرياشي من الدفاع المدني ان "الانتحاريين كانا يلفان جسميهما بأحزمة من المتفجرات. وهما شابان لكننا لم نتمكن من التعرف الى هويتيهما لان جثتيهما قد تشوهتا كثيرا".
ومن جانبه اقر قائد القوات الاميركية في العراق ريكاردو سانشيز الخميس بان الهجمات على الاميركيين توقع كل اسبوع ثلاثة الى ستة قتلى واربعين جريحا في صفوف عناصره.
وقال ردا على اسئلة الصحافيين حول طبيعة التهديدات التي يواجهها الجيش الاميركي منذ اجتياحه العراق قبل ستة اشهر تقريبا "العدو طور طرق عمله وبات يوقع عددا اكبر بقليل من القتلى ويعمل بصورة اكثر تعقيدا بقليل، واحيانا اصعب بقليل في التصدي له".
واوضح ان قواته لن تغادر العراق قريبا. وقال معلقا على مدة الوجود العسكري الاميركي في هذا البلد "سيستغرق الامر بالتأكيد سنوات. لم نقل يوما ان المسألة ستنتهي باقل من بضع سنوات".
واكد الضابط الاميركي وقوع اشتباكات الاربعاء بين الجنود الاميركيين ومسلحين من الشيعة قرب مسجد غرب العاصمة العراقية.
وقال للصحافيين معلقا على المواجهة التي دارت بين الجنود الاميركيين ومسلحين تابعين للامام الراديكالي مقتدى الصدر "ما زلنا نعمل على المسألة. لا يمكنني ان اكشف لكم اي تفاصيل حول هذا الموضوع".
واكد اثنان من حراس المسجد ان قافلة اميركية وصلت الى موقع تجمع خارج المسجد، وحين رفض الحشد ان يتفرق بناء على اوامر العسكريين، اندلعت المواجهات المسلحة.
وقال الحارسان ان الجنود اطلقوا النار عليهم، فرد بعض المسلحين الشيعة. واصيب احد حراس المسجد في الاشتباك.