عناصر من «الإف بي آي» في الرياض لمكافحة الإرهاب

تعاون وثيق بين الرياض وواشنطن لمكافحة الارهاب

الرياض - افاد دبلوماسي في السفارة الاميركية في السعودية الخميس ان مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) يملك وحدة في السفارة تم زيادة عدد عناصرها منذ اعتداء الرياض في ايار/مايو الماضي.
وقال الدبلوماسي ان "مكتب التحقيقات الفدرالي ينشر عادة عنصرين او ثلاثة في الرياض، لكن تم رفع عددهم منذ اعتداء الرياض" الذي ادى الى مقتل 35 شخصا بينهم تسعة اميركيين في 12 ايار/مايو.
ورفض تحديد عدد عناصر هذه الوحدة في السعودية مكتفيا بالقول ان "عددهم يتغير باستمرار مع وصول ومغادرة البعض".
واضاف الدبلوماسي الاميركي ان "مهمتهم تقوم على مساعدة السلطات السعودية في مكافحة الارهاب" بدون اعطاء المزيد من التوضيحات.
وبعد اعتداء الرياض قام فريق من "اف بي آي" يضم 60 شخصا بمهمة في السعودية.
وقد اخذت واشنطن على السعودية تراخيها في مواجهة الارهاب بعد هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة والتي كان بين منفذيها التسعة عشر
15 سعوديا. وتقوم السعودية بحملة مطاردة للاسلاميين المفترضين ادت الى اعتقال مئات الاشخاص ومصادرة كميات كبرى من الاسلحة.