تصاعد الهجمات ضد القوات الأميركية في بغداد

حصيلة مرتفعة للقتلى الأميركيين

بغداد - من ديبورا باسمانتييه
قتل ثلاثة جنود اميركيين في العراق في اقل من 24 ساعة ما يرفع الى 88 عدد الجنود الذين قتلوا في هجمات منذ دخول الاميركيين الى بغداد قبل حوالى ستة اشهر في وقت تواصلت فيه موجة الهجمات الخميس في غرب العاصمة وشمالها.
وقتل الجنود في ثلاثة هجمات مختلفة وقعت الاربعاء في "المثلث السني" المحافظ الموالي لصدام حسين والواقع بين بغداد وتكريت (شمال) والرمادي (غرب). وتتعرض قوات التحالف لهجمات شبه يومية في هذه المنطقة.
وهي اكبر حصيلة تسجل في 24 ساعة منذ 20 ايلول/سبتمبر.
وقتل جندي اميركي الاربعاء في هجوم بالقذائف المضادة للدبابات (آر بي جي) في سامراء شمال بغداد كما اعلن ناطق عسكري اميركي اليوم الخميس.
وقال المتحدث ان "جنديا في فرقة المشاة الرابعة توفي متأثرا بجروح اصيب بها في هجوم بقذائف ار.بي.جي. قرب سامراء" التي تبعد حوالي مئة كيلومتر شمال بغداد قرابة الساعة 21.00 (17.00ت.غ).
وفي الوقت نفسه تعرضت دورية للفرقة المدرعة الاولى كانت تسير في حي المنصور لهجوم بالاسلحة الرشاشة. واعلنت القيادة الاميركية الوسطى ان جنديا قتل فيما اصيب اخر بجروح.
وقبل اربع ساعات من ذلك قتل جندي اخر واصيب اثنان آخران بجروح بالغة في هجوم بالمتفجرات في تكريت، معقل صدام حسين على بعد 175 كلم في شمال بغداد كما اعلنت المتحدثة جوسلين ابيرل.
وفي الفلوجة على بعد 50 كلم غرب بغداد اصيب جنديان اميركيان واربعة مدنيين بجروح في تبادل لاطلاق النار عندما اطلق رجال مسلحون كانوا في سيارة النار على دورية اميركية راجلة قرب مبنى حكومي رئيسي قامت بالرد كما قال شاهد ومصدر في الشرطة.
وقال الشاهد حسام علي ان "مهاجمين مجهولين كانوا في سيارة تجاوزت الاميركيين وفتحت النار عليهم".
واضاف ان "جنديين اميركيين اصيبا بجروح" فيما لاذ المهاجمون بالفرار. وقال علي ان "العسكريين الاميركيين ردوا واصابوا اربعة اشخاص، امرأة وطفل واحد المارة وعنصر من الشرطة العراقية".
واكد الضابط في الشرطة العراقية جاسم محمد ان اربعة مدنيين اصيبوا بجروح بالرصاص.
وعلى بعد 15 كلم من الفلوجة افاد مراسل وكالة فرانس برس ان هجوما بالمتفجرات استهدف الخميس قافلة اميركية تضم عدة شاحنات صهاريج بدون الاشارة الى سقوط اصابات.
وقال الشاهد احمد خلف عيدان (30 عاما) من جهته ان "سائق الشاحنة المصابة جرح" بدون اعطاء توضيحات اخرى.
وفي الشمال، في الحويجة (50 كلم غرب كركوك) تعرضت دبابة اميركية لهجوم بقذائف "ار بي جي" قرابة الساعة الرابعة كما قال الشاهد عبد الخالق حسن (35 عاما).
واضاف "لقد سمعت انفجارا قويا ورأيت النيران. واغلق الجنود الاميركيون الطريق وفتحوا النار. لقد اصيبت واجهة منزلي".
وتأتي موجة الهجمات العنيفة هذه في وقت مضى فيه على احتلال التحالف بقيادة الاميركيين العراق حوالي ستة اشهر.
وكان الجيش الاميركي اختصر حظر التجول الليلي المفروض منذ سقوط النظام العراقي مشيرا الى "تحسن للامن في الآونة الاخيرة وتراجع الجريمة" في بغداد. واصبح حظر التجول يبدأ منتصف الليل بدلا من الساعة 11.00 ليلا وينتهي في الرابعة فجرا بدلا من 4.30
واخيرا، تظاهر عناصر سابقون من قوات الامن الخميس في بغداد امام مقر القيادة الاميركية للمطالبة برواتبهم او بوظائف.