الجامعة الألمانية بالقاهرة: وافد جديد على التعليم العالي في مصر

القاهرة - من إيهاب سلطان

تفتح الجامعة الألمانية"جي يو سي" أبوابها في الرابع من الشهر القادم أمام الطلاب المصريين والعرب لتنافس بقوة الجامعة الأمريكية في القاهرة والجامعات المصرية الخاصة في جذب الطلاب الراغبين في تعليم العلوم التكنولوجيا وتطبيقاتها العملية.
وتركز الجامعة الألمانية على تعليم التقنية وتطبيقاتها العملية للطلاب من خلال ربط التقنيات الحديثة بالمناهج الدراسية والنظام اللاسلكي في الجامعة لضمان توفير خدمات البريد الإلكتروني وتخزين المعلومات والربط بين مصادر اللاسلكي والإنترنت وشبكة الجامعة.
ويعتمد نظام الجامعة على التواصل بين طلابها وهيئة التدريس بها على عكس التعليم في الجامعات المصرية الذي يعتمد على التلقين النظري بدرجة كبيرة وهي أحد المشاكل الرئيسية لسوق العمالة في مصر.
كما تقدم الجامعة نوعية جديدة من التعليم المهني التدريبي من خلال كليات الهندسة وتكنولوجيا الإعلام وهندسة وتكنولوجيا المعلومات وبرامج الحاسب والتدريب والتكنولوجيا الحيوية والصيدلية.
كما تعد الجامعة الألمانية في القاهرة أول جامعة يتم إنشائها خارج الحدود الألمانية وهي ثمرة تعاون بين جامعة"لأولم وشتوتغارد"الألمانية ووزارة التعليم العالي في مصر كما تتمتع برعاية وزارة العلم والبحث والفنون الألمانية بولاية بادين وويرتيمبيرج ووزارة التعليم العالي ووزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية الجديدة المصرية.
وساهمت ألمانيا بما يقرب من7 مليون يورو في صورة برامج وتدريب لإدارة الجامعة كما تم تشكيل هيئة التدريس بها مناصفة بين الأساتذة المصريين والألمان حيث سيكون عمداء الكليات من المصريين بتخصصاتهم المختلفة في حين سيكون نوابهم من أساتذة ألمان غالبيتهم من جامعة أولم وشتوتغارد.
كما ستمنح الجامعة الألمانية في القاهرة شهادة مزدوجة في العلوم التقنية معتمدة منها وجامعة أولم وشتوتغارد في ألمانيا كما ستكون اللغة الإنجليزية هي اللغة الأولى في تدريس الناهج على أن يتم تدريس اللغة الألمانية كلغة ثانية لتسهيل الزمالات التدريبية والمتبادلات الجامعية في ألمانيا.
وترتبط مباني الجامعة بشبكة الطرق والمدن الصناعية وتضم حاليا سبعة مبان ملاعب رياضية على مساحة 5 فدانا ومركزا للمؤتمرات يسع 5 مقعد بمدخل خاص من خارج الجامعة.
وأضاف منصور"أنه فكر في إنشاء الجامعة بهدف نقل التعليم الألماني المتميز إلى المصريين بعد أن فتنه أسلوب التعليم الألمانية أثناء حصوله على درجة الدكتوراه من جامعة لأولم ووشتوتغارد وأنه يسعى لتخريج طلاب قادرون على تلبية احتياجات السوق المصري والعربي.
وشدد منصور على" أن الجامعة تهدف إلى الارتقاء بمستوى التعليم في مصر وليس لأهداف تجارية ولهذا لن تقبل في أي حال من الأحوال قبول طلاب غير مؤهلين للتعليم فيها حتى ولو كانوا من أغنياء مصر والعالم العربي.
ويتوقع خبراء التعليم العالي في مصر أن تفتح الجامعة الألمانية سوقا جديدا أمام الطلاب المصرين والعرب في ألمانيا ودول الاتحاد الأوربي خاصة بعد تدريبهم على أحدث أسلوب التقنيات الحديثة وتدريبهم عليها.
وتبلغ تكلفة التعليم بالجامعة الألمانية ما يقرب من 59 ألف جنية مصري، بينما تكلفة الدراسة للطلاب الغير مصريين 12.400 ألف دولار، كما يخضع الطلاب إلى اختبارات في اللغة الإنجليزية واختبار للمهارات الفكرية وأحيانا للمقابلات الشخصية.