ترشيح ادونيس لجائزة نوبل للآداب

ستوكهولم - من بيا اولين
أدونيس يعتبر من ابرز الشعراء المعاصرين

يفتتح موسم جوائز نوبل للعام 2003 الخميس بجائزة نوبل للآداب، ويترافق كما في كل عام بالتكهنات التقليدية حول اسماء الفائزين، تتمحور في ظل الاوضاع الدولية الراهنة حول اسم الفائز بجائزة نوبل للسلام.
وفي حين تتضارب حتى اللحظة الاخيرة توقعات النقاد والناشرين في العالم باسره، وتتأهب المكتبات لتبديل واجهاتها، يسهب المراقبون في تحليل فرص الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا او البابا يوحنا بولس الثاني في الفوز بجائزة نوبل للسلام.
وبين هاتين الجائزتين اللتين تعتبران الابرز بين جوائز نوبل، ستكشف اسماء الفائزين في مجالات الطب والفيزياء والكيمياء والاقتصاد.
ومن الادباء الذين يرجحهم اختصاصيو النشر لخلافة المجري ايمري كيرتيز الفائز بجائزة نوبل للآداب للعام 2002، الاميركي فيليب روث والبيروفي ماريو فارغاس يوسا والجنوب افريقي جي ام كوتزي.
ومن ابرز المرشحين ايضا الشاعر السوري-اللبناني ادونيس اذا ما كللت الجائزة هذا العام نتاجا شعريا.
وبين المرشحين الذين تعود اسماؤهم كل سنة الكاتبان الناطقان بالهولندية اوغو كلاوس وسيس نوتبوم والاميركي نورمان مايلر والفرنسي ايف بونفوا والفرنسي-المغربي الطاهر بن جلون والالباني اسماعيل كاداري والبريطاني الهندي الاصل سلمان رشدي.
وسينتهي الترقب غدا الخميس في الساعة 11 بتوقيت غرينتش حين سيكشف اوراس اينغدال، السكرتير الدائم للاكاديمية السويدية، اسم الفائز.
وستلي بعد ذلك جائزة نوبل للطب او الفيزيولوجيا الاثنين في السادس من تشرين الاول/اكتوبر، ثم جائزة نوبل للفيزياء الثلاثاء في السابع من الشهر، ثم جائزتا نوبل للكيمياء والاقتصاد الاربعاء في الثامن من الشهر.
غير ان جائزة نوبل للسلام هي التي تثير اكبر قدر من الاصداء الدولية، وقد تقرر اسم الفائز بها الاثنين، الا انه لن يعلن الا في العاشر من تشرين الاول/اكتوبر في اوسلو.
وازاء كثرة المرشحين الذين بلغ عددهم رقما قياسيا هذا العام قدره 165 مرشحا، وجد الاعضاء الخمسة في لجنة نوبل النروجية صعوبة في الاختيار، خصوصا وان ايا من المرشحين لم يكن موضع اجماع، خلافا لجوائز نوبل السابقة.
ورجح شتاين تونيسون مدير معهد الابحاث من اجل السلام، فوز البابا يوحنا بولس الثاني بجائزة نوبل للسلام نظرا لـ"معارضته الصريحة للحرب على العراق".
وقال تونسون انه "نظرا لموقفه بصفته زعيما دينيا، فان معارضته ساهمت بشكل كبير في ردم الهوة التي كان من المحتمل ان تقوم بين المسيحية والاسلام وتجعل من الحرب على العراق حربا صليبية جديدة".
ورأى ان وضعه الصحي المتدهور قد يحمل لجنة جوائز نوبل على منحه الجائزة.
وبين المرشحين الآخرين بنظر تونيسون الناشط الايراني من اجل حقوق الانسان هاشم اغاجاري وجمعية سان ايجيدو الكاثوليكية والنائب الليبرالي المنشق السوفيتي السابق سيرغي كوفاليف.
ومنحت جوائز نوبل للمرة الاولى عام 1901، عملا بوصية العالم الفريد نوبل مكتشف الديناميت الذي انشأ هذه الجوائز من اجل "اولئك الذين يكونوا اسدوا خلال العام المنصرم اكبر خدمات للبشرية".
وتجري الاكاديميات الاربع المكلفة منح الجوائز مداولاتها وعمليات التصويت في جلسات مغلقة، وتكون قراراتها مبرمة.
وسيمنح كل من الفائزين للعام 2003 شهادة وميدالية، فضلا عن شيك بقيمة عشرة ملايين كورون سويدي (1.11 مليون يورو) تقسم بالتساوي على الفائزين في حال فوز اكثر من مرشح بجائزة ما.
ويجري تسليم الجوائز رسميا بصورة تقليدية خلال مراسم تقام في ستوكهولم واوسلو في العاشر من كانون الاول/ديسمبر، بمناسبة ذكرى وفاة الفريد نوبل في سان ريمو في ايطاليا عام 1896.