الواحة وملف عن الوقف الإسلامي في الخليج

القطيف

ضم العدد الأخير (ع29) من مجلة الواحة - وهي مجلة فصلية تعنى بشؤون التراث والثقافة والأدب في الخليج العربي- ملفاً عن الوقف الإسلامي في منطقة الخليج للمرة الثالثة بعد أن سبق للمجلة طرح هذا الملف في العدد التاسع والعدد الثامن والعشرين.
وكتب في ملف العدد الشيخ فوزي السيف مقالاً بعنوان "واجبنا تجاه الأوقاف"، واستعرض الشيخ محمد الحرز معالم وآفاق الوقف في الأحساء، وقّدم صادق البحارنة لمحات من تاريخ إدارة الأوقاف الجعفرية في البحرين، وكتب سيد حسن العوامي "عوداً على بدء.. الوقف في القطيف والأحساء"، وكتب تقي محمد البحارنة "دعوة لإنشاء مؤسسات وقفية مدنية."
واحتوى العدد على مجموعة أخرى من المقالات والدراسات، فقد كتب الباحث بمتحف الدمام الإقليمي حسن علي حمدون عن الصناعات الخشبية، وكتب الشيخ عبدالله أحمد اليوسف عن ثقافة التطوع في المجتمع، وتناول مقال الكاتب حسن الشيخ كتب التراجم لرجال القطيف والأحساء حيث اعتبرها محاولات فردية محدودة بقي معظمها في الظل، وكتب عادل محمد الشيخ حسين عن الأزهار البرية في منطقة الخليج، وكتب الدكتور أحمد محمد اللويمي عن موضوع التزمت والانفتاح، وكتب باقر الشماسي "مرة أخرى دعوا الناس تتفتح على أبعاد عاشوراء"، وكتب علي بن عبدالرحمن الغوينم عن الحروب وآثارها النفسية على الإنسان، وكتب الدكتور سلطان سعد القحطاني عن الرواية والرواة والكتابة الديوانية.
وكتب السيد شبر علوي القصاب الحلقة الثامنة من سلسلة "اللهجات المحلية في الخليج.. اللهجة في القطيف مثالاً"، بينما كتب مدير تحرير المجلة عدنان السيد محمد العوامي الحلقة التاسعة من سلسلته "الصهاينة هل هم صهاينة؟"، وكتب محمد جواد الخرس الحلقة الثانية من سلسلة "الأحساء.. ملامح الحياة الاجتماعية لسكان مدينة الهفوف".
وقدَّم جعفر العيد قراءة في كتاب "نقود الدولة العيونية في بلاد البحرين" من تأليف نايف الشرعان، بينما تناول محمد علي شمس الدين كتاب "الثقافة وإنتاج الديمقراطية" لإبراهيم غلوم، وقدَّم حسين الخليفة قراءة لديوان "يا فدى ناظريك" لغازي القصيبي، وكتب الشاعر جاسم الصحيح مقالاً حول الناقد محمد العباس بعنوان "رهائن ابن عباس."
ويحتوي العدد على قصة للقاص صبحي الجارودي بعنوان "وترجل الفارس"، وقصة أخرى للقاص محمد المنصور الشقحاء، وقصائد شعرية لكل من الشاعر جاسم الصحيح وعقيل بن ناجي المسكين ومحمد بن جعفر آل إبراهيم ومحمد الحاضري. بشير البحراني - القطيف