صفية العمري تشعل الثأر في صعيد مصر

القاهرة - من إيهاب سلطان
ودور الأمهات في تغذية الصراعات

بدأ المخرج محمد كامل القليوبي تصوير مشاهد مسلسله الجديد "بعد الطوفان" للمؤلف عصام الجمبلاطي وبطولة صفية العمري وهشام عبد الحميد.
ويدور مسلسل "بعد الطوفان" حول عادة الثأر في صعيد مصر ومدى تأثيرها حتى الآن رغم ارتفاع نسبة التعليم بين سكان الصعيد مقارنة بالماضي كما يتناول للمرة الأولى من نوعها في الدراما التليفزيونية قضية السيول وتأثيرها السلبي على سكان الجنوب.
ويسلط المخرج الضوء على بعض الصراعات العائلية ودور الأمهات في تغذية تلك الصراعات وما يواجه الشباب من ضغوط نفسية لتنفيذ رغبات أمهاتهم وذلك من خلال شخصية رئيفة التي تجسدها الفنانة صفية العمري وهي سيدة متسلطة تقوم بإشعال الفتنة بين عائلة "الجبالي" و"الرجاوية" كلما هدأت ليستمر الصراع بينهما.
وتتمادى رئيفة في حقدها وإصرارها على الثأر من خلال كرهها لأحمد ابن زوجها "هشام عبد الحميد" والذي بحكم عمله كطبيب تضطره الظروف لمساعدة ألد أعداء عائلته على غير رغبة والده وزوجته.
وتنجح ريفه في إجهاض محاولات د. أحمد في إبرام جلسات صلح بين العائلتين وتشعل الفتنة مرة أخرى حتى يأتي الطوفان للبلد فيغسل كل الأحقاد ويبين مدى احتياج العائلتين لبعضهما البعض لمساعدة سكان القرية من الدمار والخراب.
يذكر أن مسلسل "بعد الطوفان" هو ثالث مسلسل للفنانة صفية العمري قامت بتصويره هذا العام بعد انتهائها من تصوير مسلسل "أبيض × أبيض" للمخرج أحمد صقر ومسلسل "خان القناديلي" للمخرج إبراهيم الشوادي.