عمان تستأثر بجوائز مهرجان المسرح الخليجي

أبو ظبي- من عبد الناصر فيصل نهار
المسرح الخليجي يتلمس طريقه

اختتمت مساء الأحد في المسرح الوطني بأبوظبي فعاليات المهرجان المسرحي الثامن للفرق الأهلية في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذي احتضنته أبوظبي خلال الفترة من 21 وحتى 28 من شهر سبتمبر/أيلول الجاري.
وتضمن حفل الختام لوحات فنية راقصة قدمتها الفرقة القومية للفنون الشعبية بوزارة الإعلام والثقافة، تمثل التراث الإماراتي. وبدأت الفعاليات بكلمة ألقاها صقر غباش وكيل وزارة الإعلام والثقافة رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، أشاد فيها بالجهد المبذول من أجل ظهور العمل في شكله المشرف هذا العام، ووجه التحية لكل من استطاع أن يشارك ولو بمجهود بسيط من أجل إنجاح العمل.
ثم ألقى الفنان المسرحي سعد أردش كلمة ضيوف المهرجان نيابة عن المسرحيين العرب، مشيراً إلى أن بعض التجارب الخليجية استطاعت أن تثبت نفسها فنياً وأن تستخلص من مجموع التيارات الفنية العربية والعالمية ما يمكن أن يكون رافداً.
وقام الفنان رفيق علي أحمد من لبنان رئيس لجنة التحكيم بقراءة تقرير اللجنة الذي تضمن توصيات عدة أهمها التأكيد على أن تعطي الفرق المسرحية للمهرجان الأهمية التي يستحقها، منتقدة ضعف بعض العروض التي قدمت خلال المهرجان، كما أوصت اللجنة بضرورة الاهتمام بالمواهب الشابة الواعدة التي تفرزها دورات المهرجان وابتعاثها إلى دورات تمكنها من إبراز طاقاتها الخلاقة. كما لاحظت اللجنة أن بعض الممثلين تنقصهم القدرة على التعبير الجسدي واللغوي، ودعت الى إقامة ورش عمل تؤهلهم لتجاوز تلك العقبات.
وأخيراً قام الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة بتكريم رؤساء الوفود المسرحية المشاركة من كل من البحرين، المملكة العربية السعودية، سلطنة عمان، قطر والكويت.
كما قام وزير الإعلام بتكريم رواد المسرح الخليجي بتسليمهم دروعاً رمزية، وهم الفنان عبدالله السعداوي من البحرين، الفنان د. بكر الشدي من السعودية ، الفنانة أمينة عبدالرسول من عمان، والفنان غانم السليطي من دولة قطر، الفنان محمد الرشود من الكويت، ومن الإمارات العربية المتحدة الفنان سعيد بوميان.
ثم قام الشيخ عبد الله بتكريم الفنانة هبة الصانع من دولة الكويت، لجهدها المميز في تصميم شعار المهرجان لدورته الثامنة لهذا العام، وكذلك الفنانين المشاركين في الورشة التطبيقية.
وبعد ذلك قام وزير الإعلام بتكريم الفائزين عقب إعلان لجنة التحكيم أسماء الفنانين والأعمال الفائزة بجوائز الدورة الثامنة للمهرجان، والتي جاءت كالتالي:
جائزة أفضل سينوجرافيا وفاز بها الفنان حمد الرميحي عن عرض (القرن الأسود) من قطر.
جائزة أفضل ممثلة دور ثاني وفازت بها الفنانة نهاد الحديدي من سلطنة عمان عن دورها في مسرحية حمران العيون لفرقة صلالة المسرحية.
جائزة أفضل ممثل دور ثاني وفاز بها الفنان مؤيد بن سالم اليافعي عن دوره في مسرحية (حمران العيون) لفرقة صلالة المسرحية.
جائزة أفضل ممثلة دور اول وفازت بها الممثلة هدى الخطيب عن دورها في مسرحية (غصيت بك يا ماي) لمسرح أم القيوين الوطني.
جائزة أفضل ممثل دور أول وفاز بها مناصفة الممثلان مروان عبدالله صالح عن دوره في مسرحية (غصيت بك يا ماي) لمسرح أم القيوين الوطني، والفنان عبدالله عوض مرعي عن دوره في مسرحية (حمران العيون) لسلطنة عمان.
وذهبت جائزة أفضل إخراج فذهبت للمخرج عماد بن محسن الشنفري عن عرض (حمران العيون) لفرقة صلالة المسرحية عمان.
وحصل اسماعيل عبدالله على جائزة أفضل تأليف مسرحي لنص عن عرض (غصيت بك ياماي).
أما جائزة الشارقة للإبداع المسرحي لأفضل عمل مسرحي متكامل، والتي تقدم للمرة الأولى بمكرمة من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، فقد ذهبت لعرض (حمران العيون) لفرقة صلالة الأهلية.