ارتفاع ضغط الدم يضعف الذاكرة

واشنطن - ارتفاع ضغط الدم الشرياني المعروف بدوره في زيادة مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية يبدو أنه يلعب دورا أيضا في تدهور الذاكرة التي يعاني منها الكثيرون مع تقدمهم في السن.
وأظهرت العديد من الدراسات أن ارتفاع ضغط الدم قد يدمر أجزاء حيوية من الدماغ ويسبب العته أو الخرف إذا ترك دون علاج ولكن الدراسة الجديدة التي عرضت في الاجتماع السنوي لجمعية القلب الأمريكية تصعد المخاوف من أن هذه الحالة قد تسبب مشكلات حادة في الذاكرة قصيرة الأمد كالقدرة على تذكر أرقام الهواتف أو الأسماء.
وقال الباحثون في جامعة بيتسبيرة الأمريكية أن ارتفاع ضغط الدم يسرّع شيخوخة الدماغ بمقدار عشر سنوات مما يتفق مع ما لاحظه الأطباء بأن مرضى الضغط يعانون من مشكلات خفيفة في القدرة على الانتباه ويكون أداؤهم سيئا في اختبارات التركيز والذاكرة.
ولتحديد ماذا يجري فعلا في دماغ مرض الضغط أثناء أدائهم للاختبارات قام الباحثون بمتابعة 59 شخصا من ذوي الضغط الطبيعي و37 مصابين بارتفاع ضغط الدم تم تصوير أدمغتهم بتقنية انبعاث البوزترون الطبقية أثناء خضوعهم لاختبارات الذاكرة على الحاسوب.
ولاحظ هؤلاء أن أداء مرضى الضغط كان أسوأ قليلا في اختبارات الذاكرة العاملة التي تعتمد على تذكر عدد من المعلومات لفترة قصيرة ثم استخدامها في المهمة المطلوبة وأسوأ أيضا في اختبارات الذاكرة العامة.
وأظهرت الصور الطبقية أن الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم يعانون من ضعف تدفق الدم إلى مناطق الذاكرة في أدمغتهم مقارنة بنظرائهم الأصحاء وانخفاض تدفق الدم يضعف بدوره القدرة على أداء مهارات معينة في الذاكرة.
وأوضح الأطباء أن خلايا الدماغ تحتاج إلى الأكسجين والسكر الموجودين في الدم لتزويدها بالطاقة اللازمة لأداء النشاط الذهني وتكون الأوعية الدموية عند الأشخاص الأصحاء قابلة للتوسع فتغذي الخلايا المسؤولة عن تذكر المعلومات بأكبر كمية من الدم أما عند مرضى الضغط العالي فتكون هذه الأوعية تالفة فلا تتوسع جيدا وبالتالي لا تصل كمية كافية من الدم لتشغيل الخلايا المطلوبة.
وقال الباحثون أن هذا التدهور في الذاكرة قصيرة الأمد يصبح أسوأ مع التقدم في السن في الحالة الطبيعية ولكن الإصابة بارتفاع الضغط الشرياني يزيده سوءا على سوء مشيرين إلى أن حوالي 118 ألف أمريكي يموتون سنويا بسبب ارتفاع ضغط الدم غير المعالج.(قدس برس)