بوش مرتاح للموقف الروسي من ايران، وبوتين حذر تجاه العراق

كامب ديفيد (الولايات المتحدة) - من جان لوي دوبليه
الخلاف لا يفسد للمصالح قضية

حذر الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والاميركي جورج بوش السبت ايران من مغبة تطوير اسلحة نووية، في الوقت الذي تعاطى الرئيس الروسي بحذر ازاء احتمال تقديم مساعدة روسية لاعادة الاستقرار الى العراق.
وقال بوتين في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاميركي في كامب ديفيد "نحن مقتنعون بانه لا بد في الوقت الحاضر من ارسال اشارة واضحة، تكون في الوقت نفسه لائقة، الى ايران حول ضرورة مواصلة وتوسيع تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
من جهته قال بوش "ان الشيء الاهم الذي خرج من هذا الاجتماع هو اعادة التأكيد على ارادتنا المشتركة، باقناع ايران بالتخلي عن طموحاتها، وبالعمل مع دول اخرى لكي يكون هناك صوت واحد حول هذه المسالة".
ووصف بوش محادثاته مع بوتين حول ملف التسلح النووي الايراني بانها كانت "مرضية جدا".
وتقدم موسكو مساعدة فنية الى طهران لبناء مفاعل نووي لاستخدامات مدنية في بوشهر في جنوب ايران.
وتطالب الادارة الاميركية موسكو بالعمل على انتزاع ضمانات صارمة من طهران لكي لا تستخدم هذه المحطة لاهداف عسكرية.
كما دعا بوش وبوتين كوريا الشمالية الى وقف برامجها لتطوير اسلحة نووية.
وقال بوش "نحث بشدة كوريا الشمالية على وقف برامجها النووية بشكل كامل لا عودة فيه". الا ان بوتين اعتبر انه لا بد من اعطاء "ضمانات امنية" الى بيونغ يانغ.
حول الملف العراقي ابدى الرئيس الروسي بعض الحذر رافضا الالتزام بتقديم مساعدة قد تطلبها واشنطن لاعادة الاستقرار في العراق واعادة اعماره.
واوضح ان روسيا تريد تطبيع الوضع في العراق "في اسرع وقت ممكن".
وتابع بوتين "في الوقت نفسه نحن واعون ان هذه العملية معقدة جدا ولا بد ان تقوم على اسس شرعية وادارية متينة على ان تتقدم على مراحل. ان درجة المشاركة الروسية ومداها سيتحددان بعد ان نكون قد اطلعنا على القرار الجديد حول العراق".
وقد عرض مشروع القرار هذا الذي يهدف الى توسيع دور الامم المتحدة في العراق على مجلس الامن في مطلع ايلول/سبتمبر لكن لم يتم التصويت عليه بعد.
وتطالب دول عدة خصوصا فرنسا والمانيا بوضع جدول زمني واضح لنقل السلطات الى العراقيين الا ان واشنطن لا تزال ترفض هذا الامر.
من جهته اقر بوش ان "بعض الدول تواجه صعوبات في تحديد مشاركتها بسبب عدم وجود قرار".
حول مسالة الشيشان الحساسة بالنسبة الى موسكو حرص بوش على تكرار الموقف الرسمي الاميركي.
وقال الرئيس الاميركي "يجب التصدي للارهابيين مهما كانت الاماكن التي يزرعون فيها الفوضى والدمار بما في ذلك الشيشان".
واعتبر ان "حلا دائما لهذا النزاع يقتضي انهاء الاعمال الارهابية واحترام حقوق الانسان وقيام تسوية سياسية تؤدي الى انتخابات حرة ونزيهة"
وشدد الرئيسان على صلابة العلاقة بينهما واشار بوش الى "الثقة" التي يوليها لنظيره الروسي.
من جهته قال بوتين ان الخلافات التي ظهرت بين واشنطن وموسكو حول مبررات الحرب على العراق لا تعيد النظر في "المصالح الاساسية" للبلدين.