مقتل اسرائيليين في هجوم على مستوطنة قرب الخليل

اخلاء الجرحى بعد الهجوم

القدس - قتل اسرائيليين احدهما طفل واصيب اسرائيليان اخران بجروح الجمعة في هجوم شنه فلسطيني مسلح على مستوطنة يهودية قرب الخليل في الضفة الغربية، بحسب حصيلة جديدة لاجهزة الانقاذ الاسرائيلية والجيش الاسرائيلي.
واتهم المتحدث باسم الحكومة الاسرائيلية آفي بازنر السلطة الفلسطينية بهذا الهجوم الجديد.
وقال "لقد اصبح شبه تقليد ان تهاجمنا المجموعات الفلسطينية خلال العيد اليهودي لانهم يعتقدون اننا لم نتخذ الاحتياطات اللازمة للدفاع عن انفسنا".
واضاف "اننا نعبر عن حزن وغضب كبيرين لان السلطة الفلسطينية لم تفعل ومرة جديدة اي شيء للحؤول دون وقوع هذا العمل".
واعلن يروشام ماندولا المتحدث باسم مؤسسة نجمة داود (المعادلة للصليب الاحمر) "لدينا معلومات حول مقتل شخصين، رجل اسرائيلي في الثلاثين من العمر وطفل".
وقال ان اسرائيليين اخرين اصيبا بجروح برصاص فلسطيني تسلل الى مستوطنة نيغوهوت على بعد عشرة كيلومترات جنوب غرب الخليل.
وقالت مصادر عسكرية اسرائيلية ان المسلح دخل الى منزل في المستوطنة وقتل الرجل وطفلة قبل ان يقتله الجنود الاسرائيليون.
وكانت مصادر عسكرية اسرائيلية اشارت في وقت سابق الى مقتل مستوطن اسرائيلي وجرح ثلاثة اخرين في هذا الهجوم.
وكانت الاذاعة العسكرية الاسرائيلية قالت من جهتها ان فلسطينيين مسلحين تسللا الى مستوطنة نيغوهوت على بعد عشرة كيلومترات جنوب غرب الخليل وفتحا النار.
وقد قتل احد الفلسطينيين برصاص الجنود الاسرائيليين في حين نجح الثاني بالفرار. وبدات عمليات البحث للعثور عليه.
وبمقتل هذين الشخصين يرتفع الى 3497 عدد الاشخاص الذين قتلوا منذ اندلاع الانتفاضة في ايلول/سبتمبر 2000 بينهم 2612 فلسطينيا و822 اسرائيليا.
وياتي هذا الهجوم في حين حاصر الجيش الاسرائيلي الاراضي الفلسطينية بشكل تام خشية حصول هجمات بمناسبة راس السنة اليهودية في نهاية هذا الاسبوع.