لبنان يرفض ضمنا تجميد حسابات حركة حماس المصرفية

قرار لحود سيثير غبطة حماس

بيروت - نقلت الصحف الصادرة اليوم الجمعة عن الرئيس اللبناني اميل لحود دعمه للمقاومة الفلسطينية ورفضه المس بالسرية المصرفية، في رفض غير مباشر للطلب الاميركي تجميد ارصدة قياديين في حركة المقاومة الاسلامية حماس.
واعلن مصدر رسمي ان مجلس الوزراء الذي اجتمع الخميس برئاسة لحود اثار موضوع الطلب الاميركي الكشف عن ارصدة ستة قياديين من حركة حماس وخمس جمعيات خيرية مقربة منها، بحسب واشنطن.
ولم تشر المعلومات الرسمية الصادرة عن مجلس الوزراء الى طلب المصرف المركزي من المصارف الكشف عن حسابات حماس من دون الاشارة الى تجميدها والذي تسبب بردود فعل عنيفة في الاوساط السياسية.
الا ان الصحف ذكرت ان لحود التقى حاكم مصرف لبنان لاستيضاحه الاسباب التي دفعته الى اتخاذ هذا الاجراء، مؤكدا "رفض لبنان المساس بالمقاومة وبالسرية المصرفية" المعمول بها منذ 1956.
واقر لبنان في العام 2001 قانونا يسمح برفع السرية المصرفية من جانب هيئة التحقيق الخاصة لمكافحة تبييض الاموال التي يراسها حاكم مصرف لبنان، وذلك بهدف ازالة اسم لبنان عن لائحة "غافي" التي تعمل على مكافحة عمليات تبييض الاموال في العالم.
وقال وزير الاعلام بالوكالة غازي العريضي "نحن لا نقر تعريف الآخرين للارهاب على الاطلاق، وبالنسبة الينا فان حزب الله مقاومة وحركة حماس وغيرها من الحركات المجاهدة في فلسطين، وجهة نظرنا فيها مختلفة تماما عن وجهة نظر الآخرين الذين يعتبرونها ارهابا".