ثلاث سنوات على الانتفاضة: الفلسطينيون والإسرائيليون في طريق مسدود

القدس - من كريس اوتون
معاناة لا تبدو في طريقها إلى الانتهاء

بعد ثلاث سنوات على اندلاع الانتفاضة في 28 ايلول/سبتمبر، وصل النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين الى طريق مسدود تماما في غياب اي بوادر تبشر بانتهاء دوامة العنف قريبا.
وسرعان ما تبددت الآمال المنبثقة عن "خارطة الطريق"، خطة السلام الدولية الاخيرة، بعد وقوع سلسلة من العمليات الفدائية في اسرائيل، ما حمل الدولة العبرية على اعلان "الحرب الشاملة" على حركتي حماس والجهاد الاسلامي.
ومع وصول عدد القتلى الى حوالي 3500، معظمهم من الفلسطينيين، وتعثر عملية السلام وتكثيف الهجمات، سيطر على المعسكرين شعور بالاذعان والعجز.
ومن الجانب الفلسطيني، تعقد الوضع في مطلع ايلول/سبتمبر مع استقالة رئيس الوزراء محمود عباس (ابو مازن) بعد اختبار قوة مع رئيس السلطة الفلسطيني ياسر عرفات الذي بقي سيد الموقف في الاراضي الفلسطينية بالرغم من المحاولات الاسرائيلية والاميركية لعزله.
واتهمت اسرائيل عرفات بانه تسبب باستقالة ابو مازن الذي كانت تعتبره محاورها الرئيسي عن الطرف الفلسطيني، ولم تعد تستبعد اليوم تصفية زعيم منظمة التحرير الفلسطينية، معتبرة انه لا يقوم باي تحرك للسيطرة على الحركات المتطرفة.
ويرى الكاتب الاسرائيلي ديفيد غروسمان ان الاسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء باتوا يائسين ازاء اعمال العنف، حتى ان كل ما يهمهم في الوقت الحاضر هو البقاء على قيد الحياة.
واوضح غروسمان ان "معظمهم لم يعد يؤمن بمخرج. الاسرائيليون والفلسطينيون يعتقدون ان قدرهم هو ان يعانوا ويتقاتلوا".
واضاف "الثقة معدومة بين الطرفين. فكلاهما يرى في اي مبادرة يقوم بها الآخر حيلة ما".
وفي سعيها لوضع حد باي ثمن للهجمات الفلسطينية، جازفت اسرائيل باثارة استياء حليفها الاميركي وقررت المضي قدما في مشروع اقامة الحاجز الامني بين ارضها والضفة الغربية بالرغم من تحفظات واشنطن حول الخط الذي يتبعه هذا الحاجز.
ورأت النائبة الفلسطينية المستقلة حنان عشراوي انه ليس هناك في الظروف الراهنة ما يدعو الى الامل بالنسبة لفلسطينيي الضفة الغربية وقطاع غزة.
وقالت "من الصعب جدا التفاؤل في ظل هذه الديناميكية التي استتبت على الارض وكانت الثقة بين الطرفين ضحيتها الاولى".
واوضحت عشراوي ان هذا الاحساس ازداد حدة في غياب اي بوادر حل "بالرغم من عزم الشعبين على التوصل الى السلام".
وقالت "الناس يشعرون انهم وقعوا في فخ ولا يرون مخرجا بسبب دوامة العنف وترسخ الاحتلال"، منددة بحكومة رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون، الحكومة "الاكثر تطرفا في التاريخ" على حد قولها.
وحملت اسرائيل عرفات مسؤولية الازمة الحالية. وكشف استطلاع للرأي اجري اخيرا ان ثلثي الاسرائيليين يؤيدون طرده او تصفيته. غير ان الرئيس الفلسطيني ما زال يحظى بشعبية كبيرة بين ذويه، كما اكدت تظاهرات الدعم التي شهدتها الضفة الغربية وقطاع غزة، بعد ان قررت الحكومة الامنية الاسرائيلية في 11 ايلول/سبتمبر "التخلص منه" في موعد وبطريقة تحددهما لاحقا.
واطلقت "خارطة الطريق" في الرابع من حزيران/يونيو الماضي في العقبة (الاردن) بحضور الرئيس الاميركي جورج بوش، وهي تنص على تسوية على مراحل للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني وصولا الى قيام دولة فلسطينية بحلول العام 2005.
وتعززت الآمال التي اثارتها هذه الخطة بعد اعادة انتشار الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة والهدنة التي اعلنتها المجموعات المسلحة الفلسطينية من طرف واحد. غير ان هذه المجموعات عادت وقطعت الهدنة في 21 اب/اغسطس بعد ان قامت اسرائيل بتصفية احد قادة حماس ردا على عملية دامية في القدس.