البنتاغون يخطط لنشر جنود الإحتياط في العراق

مهمة الجنود الأميركيين في العراق تبدو طويلة

واشنطن - اعلن مسؤول عسكري اميركي كبير الاربعاء ان الجيش الاميركي قد ينشر في العراق وحدات اضافية من جنود الاحتياط والحرس الوطني اذا لم تصل اي مساعدة عسكرية من الدول الاجنبية لمساعدة قوات التحالف.
واوضح الجنرال بيتر بايس نائب رئيس هيئة اركان الجيوش ان قرار احتمال نشر جنود احتياط اضافيين يجب ان يتخذ خلال فترة من اربعة الى ستة اسابيع، لان ارسال هؤلاء الجنود يستغرق اربعة اشهر.
وقال لمجموعة من الصحافيين المتخصصين "في اواخر تشرين الاول/اكتوبر- مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، سنبلغ القوات التي سيتم ارسالها".
ويقوم بالخدمة الفعلية في الوقت الراهن اكثر من 170 الفا من جنود الاحتياط والحرس الوطني، لكن وزارة الدفاع لا تحصي اولئك الموجودين في العراق.
وقد قررت وزارة الدفاع في الفترة الاخيرة تمديد فترة خدمة الجنود والاحتياطيين في العراق. ويمكن ان يبقوا حتى فترة سنة.
واشار الجنرال بايس الى ان وزارة الدفاع تفضل كثيرا ان تقدم دول اخرى العناصر الاضافيين. وقال "ان كثيرا من الدول تتحدث عن هذا الموضوع ونأمل كثيرا في ان يحصل ذلك".
واكد ان احتمال اتخاذ قرار حول تعبئة الجنود الفعليين او الاحتياط يأخذ في الاعتبار الحاجات الدفاعية لكوريا.