هجوم على القوات الاميركية في الموصل

عراقيون يحتفلون في موقع الهجوم على القوات الاميركية

الموصل - اكد ناطق عسكري اميركي ان سبعة جنود اميركيين اصيبوا بجروح، ثلاثة منهم في حال الخطر، عندما تعرضت قافلة اميركية الخميس لتفجير عبوات ناسفة ونيران الاسلحة الخفيفة في الموصل ثالث اكبر المدن العراقية.
واوضح الميجور تراي كيت الناطق باسم كتيبة المظليين 101 في الموصل ان الهجوم اسفر عن تدمير آلية عسكرية وعن الحاق اضرار بآلية اخرى في العملية التي وقعت على طريق رئيسية في الموصل مقابل مركز الهاتف.
وقال كيت "اصيب سبعة جنود بجروح احدهم في حال الخطر الشديد واصابة اثنين آخرين خطرة" موضحا ان القافلة تعرضت اولا لتفجير عبوتين ناسفتين ثم لنيران الاسلحة الخفيفة.
وقال "انسحب المهاجمون عندما ردت القوات الاميركية بنيرانها".
وكان حوالى عشرة شهود قد اكدوا في وقت سابق انهم رأوا اربعة جنود اميركيين على الاقل وقد بدوا مصابين اصابات بالغة في الانفجار الذي وقع الساعة 9.30 بالتوقيت المحلي (5.30 تغ) في الموصل حيث تواجه قوات الاحتلال هجمات متكررة.
فيما اكد ضابط في الشرطة العراقية حصول الانفجار مشيرا الى اصابة ثلاثة عراقيين بجروح.
وقال الشاهد محمد علي ان "سيارة جيب اميركية انفجرت قرابة التاسعة والنصف بالاضافة الى سيارة اخرى. ورأيت جثث اربعة اميركيين مقتولين احدهم بترت ساقاه".
وقال شاهد آخر هو احمد علي انه شاهد ثلاثة الى اربعة اميركيين ممددين على الارض بعد الانفجار. واضاف "رأيت الجنود الاميركيين ينقلون جثتين اخريين".
واكد النقيب في الشرطة كمال محمد احمد ان الامر يتعلق "بهجوم بقذائف ار بي جي وقد تضررت سيارة اميركية. ولكن ليست لدينا معلومات عن سقوط ضحايا محتملين. فالاميركيون لا يبلغوننا بها".
وقال "جرح ثلاثة عراقيين وتضررت سيارتان مدنيتان، الا انه لم يتم توقيف احد بعد".
واشار الى ان الهجوم وقع في شارع بغداد التي يجتاز مدينة الموصل من الجنوب باتجاه الشرق.
وقال احد الشهود يونس ياسين (31 عاما) ان "عراقيين بدأوا باطلاق النار باتجاه الاميركيين بعد الانفجار ورد الاميركيون بالمثل".
واضاف شاهد آخر احمد محمد ان "تبادل اطلاق نار حدث بعد الانفجار وقام الاميركيون باطلاق النار عشوائيا".
واغلق الجنود الاميركيون القطاع.