ماذا تعرف عن سيارة ألمانيا المنسية؟

ميونيخ - من هايكو هوبت
سيارة اصبحت في ذمة التاريخ

إذا سأل المرء أحدا عن السيارة بي.إم.دبليو 1600 جي.تي غالبا ستكون الاجابة أنها من إنتاج شركة بي.إم.دبليو في بافاريا لكن قلة فقط هم الذين يعرفون نوع هذه السيارة.
لكن بالسؤال عن السيارة جلاس جي.تي فإن معظم الناس سيهزون أكتافهم ويردون: اسم غير معروف وسيارة غير معروفة.
والواقع هو أن وراء السيارة بي.إم.دبليو 1600 جي.تي قصة طويلة ترتبط بتاريخ صناعة السيارات الالمانية عقب الحرب العالمية الثانية وهي في الغالب قصة منسية.
كان هاس جلاس يمتلك شركة لصناعة المعدات الزراعية أسست عام 1883 وواجهت الشركة مشكلات بعد الحرب بسبب قلة إقبال الناس على شراء تلك المعدات.
وبدأ جلاس في البحث عن سبل جديدة لكسب العيش. فزار إيطاليا حيث رأى أن الدراجات البخارية الصغيرة "الفسبا" تشهد ازدهارا. وكانت الدراجات البخارية مزدهرة في ألمانيا أيضا وبدأ جلاس في صناعة طراز جديد من هذه الدراجات تحت اسم "جوجو" عام 1951.
ورغم رواج تلك الدراجات في الاسواق إلا أن الاذواق في ألمانيا سرعان ما تبدلت وبدأ الاقبال يتنامى على السيارات الصغيرة الارخص. وفي شباط/فبراير 1955 بدأ إنتاج السيارة الاسطورية "جوجو موبيل" وبيعت منها أعداد كبيرة وكانت سعة محرك الفئات الاولى منها 250 سي.سي و300 سي.سي وكان ذا اسطوانتين (2 سلندر). ثم زادت سعة المحرك لاحقا إلى 400 سي.سي.
ثم بدأت الشركة في صناعة أنواع تقليدية بصورة أكبر. وكان الطراز الاول منها غريب الشكل وطرح في الاسواق باسم "ايسار" ثم عرفت بعد ذلك بين العامة باسم "جوجو الكبرى".
وعندما رغب جلاس في تغيير شكل سيارته لتتخلص من صورة "جوجو" اتصل بصانع هياكل السيارات الايطالي بيترو فروا.
وبدأ فروا في عمله حيث صمم هيكلا رياضيا رائعا لسيارة كوبيه جديدة عرضت لاول مرة في معرض سيارات عام 1963 ثم طرحت في الاسواق باسم جلاس 1300 جي.تي عام 1964.
وكان محرك السيارة الجديدة بقوة 75 حصانا وسرعتها القصوى 170 كيلومترا في الساعة. وطرح أيضا طراز من السيارة ذو غطاء قابل للطي.
وفي عام 1965 طرح جلاس نوعا جديدا من نفس الشكل لكن بقوة 100 حصان باسم 1700 جي تي. وفي نفس العام طرحت جلاس 1300 جي.تي بمحرك قوته 85 حصان.
وعلى الرغم من ذلك لم يتحسن الموقف المالي للشركة وقرر جلاس بيعها.
واشترت شركة بي.إم.دبليو عام 1966 مصنع جلاس ومعه خط إنتاج سيارة سدت فجوة في برنامج إنتاجها هي حيث أن الشركة العملاقة لم تكن تنتج في ذلك الوقت سيارة كوبيه رياضية أو ذات غطاء قابل للطي.
وفي أيلول/سبتمبر من عام 1967 ظهرت أول سيارة من طراز بي.إم.دبليو 1600 جي.تي دون تغيير تقريبا في المظهر الخارجي عن السيارة جلاس.
لكن حدثت تغييرات جوهرية في السيارة فقد حل محرك بقوة 105 أحصنة من إنتاج بي.إم.دبليو محل المحرك الاصلي كما أصبح المحور الخلفي للسيارة وكذلك صندوق التروس من صناعة شركة.
ولم تكن مبيعات السيارة جلاس كبيرة حيث لم يبع منها سوى 5500 سيارة. ولم يسهم اسم بي.إم.دبليو في تحسين الوضع بدرجة كبيرة حيث لم تبع سوى 1256 سيارة. وأوقفت بي.إم.دبليو الانتاج عام 1968
ومازال اسم جوجو موبيل رمزا للسيارات الصغيرة هذه الايام. لكن السيارة الكوبيه من إنتاج شركة جلاس أصبحت نسيا منسيا.