استشهاد اربعة فلسطينيين في غزة والخليل

الجيش الإسرائيلي تكبد العديد من الإصابات

غزة - افاد بيان عسكري اسرائيلي ان جنديا اسرائيليا توفي اليوم الخميس متأثرا بجروح اصيب بها صباحا خلال عملية للجيش الاسرائيلي في مخيم البريج للاجئين في قطاع غزة.
وقال البيان ان السرجنت افيهو كينان (22 عاما) توفي متاثرا باصابته بالرصاص خلال عملية اصيب فيها ايضا خمسة عسكريين اسرائيليين اخرين.
واوضح ان الجنود واجهوا مقاومة شديدة فيما كانوا يحاولون اعتقال فلسطينيين مطلوبين.
وكان الجيش الاسرائيلي قتل الخميس في عمليتي توغل منفصلتين في الخليل بالضفة الغربية ومخيم البريج بقطاع غزة ثلاثة من اعضاء سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، وعنصرا من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس).
واعلنت "سرايا القدس" في بيان لها "استشهاد ثلاثة مجاهدين من سرايا القدس في البريج والخليل وهم الشهيد البطل نور أبو عرمانة من مخيم البريج والشهيد البطل دياب شويكه من مدينة الخليل والشهيد البطل عبد الرحيم القيق من مدينة الخليل، في ملحمة بطولية سطروا فيها اروع آيات الجهاد والمقاومة".
واضاف البيان "في نفس الوقت الذي خاض فيه مجاهدونا الأبطال في مدينة خليل الرحمن معركة بطولية اخرى مع جنود الاحتلال الذين حاصروا منطقة عيسى وسط المدينة حيث اشتبك المجاهدان دياب شويكه وعبد الرحيم القيق مع عشرات الجنود بين أزقة المنازل والبساتين في معركة بطولية مشرفة".
وتابع البيان "على ابواب العام الرابع للانتفاضة المباركة نؤكد لقادة العدو الصهيوني ان أبطال سرايا القدس عاهدوا الله أن يكونوا دوما في الطليعة وشوكة في حلق الكيان ويردوا الصاع صاعين للعدو".
وكانت مصادر طبية فلسطينية اعلنت استشهاد اثنين من الفلسطينيين احدهما ناشط في الجناح العسكري لحماس قبيل فجر اليوم الخميس في توغل اسرائيلي في مخيم البريج جرح خلاله ستة جنود اسرائيليين بينهم ثلاثة اصاباتهم خطيرة.
والفلسطينيان اللذان استشهدا في مخيم البريج هما نور ابو عرمانة (20 عاما) الناشط في سرايا القدس من مخيم البريج ومحمد بشير عقل (25 عاما) من مخيم النصيرات الناشط في كتائب عز الدين القسام.
وفي الخليل اعلنت مصادر امنية فلسطينية استشهاد اثنين من الناشطين الفلسطينيين في حركة الجهاد الاسلامي برصاص الجنود الاسرائيليين الذين هاجموا منزلا كانا يتحصنان فيه في الخليل في الضفة الغربية وهما دياب الشويكي وعبد الرحيم القواسمة.
وقالت مصادر عسكرية اسرائيلية ان الرجلين استشهدا في تبادل لاطلاق النار في المنزل الذي كانا يختبئان فيه، موضحة ان فلسطينيا ثالثا اصيب بجروح خطيرة ونقل بسيارة اسعاف الى القدس.
من جهتها، قالت كتائب عز الدين القسام في بيان "ان خيار الجهاد والمقاومة هو الخيار الذي لا يفهم العدو سواه، واننا في اتم حالات الجاهزية للدفاع عن مدننا ومخيماتنا حتى أخر قطرة دم".
واكدت "وجود قتلى في صفوف العدو جراء هذه المواجهة البطولية الرائعة".
من جهة اخرى، تحدثت كتائب القسام وسرايا القدس عن معارك عنيفة جرت في مخيم البريج.
وقالت القسام ان مقاتليها "استخدموا القنابل والرشاشات وفجروا ثلاث عبوات ناسفة شديدة الانفجار في دبابتين وناقلة جند على مدخل مخيم البريج".
وقال شهود عيان ومصادر امنية فلسطينية ان 55 آلية عسكرية اسرائيلية بينها دبابات تساندها مروحيات توغلت اكثر من ثلاثة كيلومترات في مخيم البريج في وسط قطاع غزة، حيث حاصرت منزلا اطلقت الدبابات والمروحيات قذائف عليه.
وحمل نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم الخميس
"الحكومة الاسرائيلية مسؤولية التصعيد والمجزرة الجديدة التي ارتكبها الجيش الاسرائيلي صباح اليوم في مخيم البريج في وسط قطاع غزة وفي مدينة الخليل بالضفة الغربية والذي اسفر عن مقتل اربعة فلسطينيين".
واعتبر ابو ردينة "هذه المجزرة بمثابة تصعيد يهدف الى وضع العراقيل امام الحكومة الفلسطينية الجديدة قبل ان تبدأ عملها".
من جهة اخرى، اعلنت مصادر طبية فلسطينية ان طفلة فلسطينية توفيت بعد اصابتها بصدمة عصبية وحالة شديدة من الخوف خلال عملية التوغل الاسرائيلي في مخيم البريج.
وقال الطبيب ابراهيم المصدر مدير مستشفى شهداء الاقصى في دير البلح ان "الطفلة لينا حسن عيسى (ثلاث سنوات) من مخيم البريج توفيت بعد اصابتها بصدمة عصبية شديدة وخوف نتيجة التفجيرات".