شارون: اتفاق قريب مع حزب الله على تبادل الأسرى

شارون سيتحمل المسؤولية كاملة عن عملية التبادل

القدس - صرح رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون في حديث لصحيفة "معاريف" الاربعاء ان حكومته ستجتمع للموافقة على عملية تبادل للاسرى مع حزب الله اللبناني الشيعي.
وقال شارون في المقابلة التي سينشر نصها الكامل الجمعة "اذا توصلنا الى اتفاق (...) فانه يجب ان يلقى موافقة كل اعضاء الحكومة".
واضاف ان "هذه القضية ليست سهلة والقرار يصعب اتخاذه معنويا وفي رأيي يجب ان يعبر كل الوزراء عن آرائهم. اريد ان يكونوا جميعا مسؤولين عن هذا القرار مع ان المسؤولية ستقع على عاتقي شخصيا في نهاية الامر".
ويؤكد شارون بذلك امكانية اجراء عملية تبادل للاسرى بين اسرائيل وحزب الله قريبا، يجري الحديث عنها منذ بضعة اسابيع.
وقال شارون "نحن اليوم قريبون من اتفاق اكثر من اي وقت مضى لكننا ما زلنا بعيدين عن ابرامه. وطالما انه لم يبرم بعد فلا مجال للحديث عه".
ويحتجز حزب الله منذ تشرين الاول/اكتوبر 2000 ثلاثة جنود اسرائيليين اسروا في المنطقة الحدودية المتنازع عليها بين سوريا ولبنان واسرائيل. لكن الدولة العبرية تعتقد انهم ليسوا على قيد الحياة.
كما يحتجز الكولونيل الاسرائيلي في الاحتياط الحنان تاننباوم الذي يقول حزب الله انه عميل في الاستخبارات الاسرائيلية.
وتعتقل اسرائيل من جهتها حوالي عشرين لبنانيا بينهم اثنان من القادة الاصوليين هما الشيخ عبد الكريم عبيد ومصطفى الديراني كانت اختطفتهما من داخل الاراضي اللبنانية في 1989 و1994 على التوالي.
وتعتقل اسرائيل ايضا حوالي ستة آلاف فلسطيني.
وقال شارون ان عبيد والديراني يمكن ان يتم الافراج عنهما. واضاف "لم يقدموا لنا شيئا ولم نحقق تقدما في مسألة رون اراد لكننا نملك اوراقا اخرى، ليست هنا لكنها موجودة".
لكن شارون استبعد بشكل قاطع الافراج عن امين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي في اطار عملية التبادل المحتملة. وقال ان البرغوثي "مسؤول عن جرائم قتل ويجب ان يذهب الى السجن".
واكد رئيس الوزراء الاسرائيلي ان لديه معلومات تؤكد ان تاننباوم حي مشيرا الى ان اسرائيل ستطلب فحص الحامض النووي الريبي (دي ان ايه) للجنود الثلاثة الذين يعتقد انهم اموات اذا اعيدت جثثهم.
من جهة اخرى، نفى شارون اي تورط لاسرائيل في اختفاء اربعة دبلوماسيين ايرانيين في بيروت في 1982. وقال "لا علاقة لنا بذلك (...) انه شأن داخلي لبناني".