انشطار اكبر كتلة جليدية في القطب الشمالي

واشنطن - اعلن باحثون اميركيون وكنديون الاثنين انشطار اكبر كتلة جليدية في القطب الشمالي تشكلت قبل اكثر من ثلاثة آلاف عام، وذلك نتيجة تراكم تأثير الاحتباس الحراري الذي بدأ قبل اكثر من قرن في المنطقة القطبية بحسب الباحثين.
واوضح الفريق العلمي الذي نشرت دراسته مجلة "جيوفيزيكال ريسيرتش ليترز" في عددها لتشرين الاول/اكتوبر ان الاحوال الجوية اضعفت هذا الحاجز الجليدي وادت الى انشطاره المفاجئ بين العام 2000 والعام 2002، فانشقت الكتلة الى قسمين وتصدعت في مواقع عدة.
وكتب وارويك فينسنت وديريك مولر من جامعة لافال (كيبيك) ومارتن جيفريز من جامعة الاسكا في فيربانكس ان انشطار الكتلة ادى الى تشكل جزر جليدية، "بعضها ضخم الى حد يشكل خطرا على السفن ومنصات التنقيب في بحر بوفور".
وتقع كتلة وارد هانت على الساحل الشمالي لجزيرة السمير في منطقة نونافوت الكندية.
وبدأت هذه الكتلة الجليدية الضخمة العائمة تتشكل قبل 4500 عام، واتخذت حجمها الحالي قبل 3000 سنة على الاقل بحسب الباحثين الذين يدرسون هذا الحاجز الجليدي منذ بضع سنوات عن طريق الاستطلاع الجوي بواسطة المروحيات والمراقبة عبر الاقمار الصناعية.
وذكر العلماء من النتائج المباشرة لانشقاق الكتلة فقدان المياه العذبة في بحيرة تشكلت خلف الكتلة، ما اثر على مجموعة كبيرة من العلق وغيره من الكائنات العضوية الخاصة بهذه المنطقة.
وبرر العلماء تصدع الكتلة الجليدية وانشقاقها بالاحتباس الحراري، حيث بلغ معدل ارتفاع الحرارة نصف درجة مئوية في العقد خلال السنوات الستين الاخيرة، مشيرين الى "تراكم تأثير الاحتباس الحراري على المدى الطويل منذ القرن التاسع عشر".