قريع يتعهد بانهاء فوضى السلاح

مهمة قريع لن تكون سهلة

رام الله (الضفة الغربية) - تعهد رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف احمد قريع الاثنين عقب اجتماع مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ان الحكومة المقبلة ستعمل على انهاء "فوضى السلاح" في الشارع الفلسطيني.
وقال قريع (ابو علاء) للصحافيين في اعقاب الاجتماع الذي استمر ساعتين ان "هناك شبه اجماع على قضية اساسية وهي انهاء الفوضى من الشارع وفي العقل والادارة الفلسطينية".
واضاف ان "من ضمن هذه الفوضى فوضى السلاح من حيث تخزينه واستخدامه وكذلك قضية الكتابة على الجدران".
وتوجد الاف الاسلحة خاصة البنادق في ايدي الجماعات المسلحة في الاراضي الفلسطينية.
واكد قريع الذي عاد صباح الاثنين من غزة حيث اجرى محادثات مع الفصائل الفلسطينية ان التركيز الان على برنامج الحكومة المقبلة وليس على تشكيلها.
واوضح قريع في تلميح الى قرب اكتمال تشكيل الحكومة ان "التشاور والحوار لا يجري على اسماء واننا نرحب بكل القوى للدخول في الحكومة لكن الحوار العلني يتم على مبادئ واسس عمل الحكومة القادمة".
وكان قريع صرح الاحد في غزة ان امامه اسبوعين لتشكيل الحكومة.
الا ان احد مساعديه صرح ان قريع انهى مشاورات "ناجحة للغاية" في غزة ومن المرجح ان يعلن تشكيل حكومته الاسبوع القادم.
واضاف ان القائمة النهائية غير جاهزة بعد، الا انه يوجد اتفاق بين فتح وغيرها من الفصائل حول البرنامج الاساسي والخطوط العريضة للحكومة. واكد انه اذا سارت الامور على هذا النهج فمن المتوقع ان يتم اعلان الحكومة الاسبوع القادم.
وصرح مسؤولون من فتح انه من المحتمل ان يتم اعلان الحكومة "خلال ايام".