افتتاح مهرجان المسرح الخليجي

أبو ظبي- من عبد الناصر فيصل نهار
لقطة من عرض الافتتاح ليالي أحمد بن ماجد وفي الصورة الاطار الشيخ عبدالله بن زايد

افتتح الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الإعلام والثقافة، وبحضور نخبة من فناني وكتاب المسرح العرب، مساء الأحد فعاليات الدورة الثامنة للمهرجان المسرحي للفرق الأهلية بمجلس التعاون الخليجي الذي تستضيفه أبوظبي خلال الفترة 21-28 سبتمبر الجاري.
و أكد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أهمية العمل المسرحي كفعل ثقافي وإبداعي، منوهاً بدوره الحضاري ورسالته التنويرية في نشر القيم النبيلة ومعالجة المشاكل الاجتماعية بأسلوب يصل إلى ثنايا الوجدان.
وقال في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه صقر غباش وكيل وزارة الإعلام والثقافة إن العمل المسرحي الأصيل هو العمل الذي ينطلق من وسط المجتمع، من الجمعيات الأهلية التي تتمثل في نبض التراث وأحاسيس الناس وقضاياهم.
وأعرب عن الثقة في الفرق المسرحية الأهلية وقدرتها على العطاء والتطوير مؤكداً الحرص على تقديم ما يمكن من دعم وتسهيلات، دون أن يكون من وراء ذلك أي رغبة من المؤسسات الرسمية للتدخل في شؤون هذه الجمعيات وطريقة عملها.
وأشاد الشيخ عبد الله بجائزة الشارقة لأفضل عرض مسرحي متكامل والتي جاءت للمرة الأولى في هذه الدورة بمبادرة من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي تؤكد اهتمامه بتعزيز أهداف المسرح النبيلة.
وعرض ليلة أمس في الافتتاح في مسرح شاطئ الراحة الحديث العمل المسرحي "ليالي أحمد بن ماجد" الذي اختاره الشيخ عبدالله بن زايد وتبناه حيث اتفق لإنجازه مع المخرج العربي جواد الأسدي، وشاركت به فرقة أنانا الاستعراضية السورية للمسرح، وقد حاز العرض على إعجاب حوالي 2000 من الحضور.
كما تشارك في المهرجان المسرحي فرقة مسرح أم القيوين الوطني من خلال مسرحية "غصيت بك ياماي" تأليف اسماعيل عبدالله واخراج الفنان ناجي الحاي، فيما تشارك من السعودية جمعية الثقافة والفنون فرع الدمام بمسرحية "الهطق" تأليف عبدالرحمن المريخي واخراج معتز العبدالله، ومن الكويت الاتحاد الكويتي للمسارح الأهلية بمسرحية "أبيض وأسود" من تأليف محمد الرشود واخراج عبدالعزيز المسلم، ومن البحرين مسرح أوال بمسرحية "صور عارية" تأليف واخراج خليفة العريفي، بينما تشارك قطر بمسرحية "القرن الأسود" لفرقة قطر المسرحية من تأليف واخراج حمد الرميحي، ومن سلطنة عمان فرقة صلالة الأهلية بمسرحية "حمران العيون" تأليف واخراج عماد بن محسن الشنفري.
ومن العروض المسرحية التي ستقدم على هامش المهرجان مسرحية "شما" لمسرح دبي الاهلي من اخراج أحمد الانصاري، ومسرحية "لحظات منسية" لفرقة مسرح العين الشعبي للمخرج الدكتور حبيب غلوم، وفرقة مسرح كلباء الشعبي بمسرحية "جياد" للمخرج عبدالله المناعي.
وفي اطار التكريم التقليدي المتبع في كل المهرجانات السابقة تم اختيار عدد من الشخصيات الرائدة في العمل المسرحي في دول الخليج العربية، حيث رشحت الامارات الفنان سعيد بوميان ومن الكويت الفنان محمد الرشود ومن السعودية الدكتور بكر الشدي ومن البحرين الفنان عبدالله السعداوي ومن قطر الفنان غانم السليطي ومن سلطنة عمان الفنانة أمينة عبدالرسول الى جانب الفنان الكويتي عبدالعزيز السريع المكرم من قبل اللجنة الدائمة للمهرجان.
وتعتبر الورشة الفنية التدريبية لمجموعة من المسرحيين الخليجيين من الفعاليات المهمة في المهرجان حيث تتناول موضوع "السينوغرافيا" ويشارك فيها مخرج وفني اضاءة من كل دولة مشاركة، ومن المعارض الحية التي تصاحب المهرجان معرض الوثائق الذي يؤرخ للحركة المسرحية في دول مجلس التعاون من خلال عرض صور ولقطات من المسرح الخليجي في غرف خاصة، ومعرض الكتاب المسرحي الذي ينظم لاول مرة في المجمع الثقافي ويضم اصدارات المسرحيات الاساسية المكونة لثقافة الفنان المسرحي الى جانب اصدارات وزارة الاعلام والثقافة ودائرة الثقافة والاعلام بالشارقة وجمعية المسرحيين في الدولة حيث تباع الكتب بأسعار رمزية.
وسيحتضن المجمع الثقافي في أبوظبي العروض والندوات الاساسية في المهرجان وهي المعرض الوثائقي والندوة التطبيقية، وندوة المرأة في المسرح الخليجي ومعرض الوفاء وعروض المسرحيات.
وتسلط ندوة علاقة المرأة بالمسرح الخليجي الضوء على التجربة الغنية والتحولات التي شهدتها المرأة خلال السنوات الماضية يشارك فيها مجموعة من الباحثين الى جانب شهادات تقدمها مبدعات في المسرح الخليجي. وفي هذه الندوة يقدم الدكتور حسن رشيد ورقة عمل حول "المرأة والتمثيل في دول الخليج" فيما تتناول ورقة الدكتور نادر القنة "المرأة في النص المسرحي" أما ورقة الدكتورة وطفاء حمادي فتتمحور حول "نفسية المرأة العاملة بالمسرح" بينما تقدم الكاتبة باسمة يونس ورقتها عن "المرأة في المسرح الاماراتي".
ومن الشهادات التي سوف تقدم في الندوة شهادة الفنانة سميرة احمد من الامارات ومن الكويت الناقدة ليلى أحمد والكاتبة وداد الكواري من قطر والفنانة مريم زيمان من البحرين والدكتورة ملحة عبد الله من السعودية ومن سلطنة عمان آمنة الربيع.