استشهاد قائد حماس المحلي في الخليل

الجيش الإسرائيلي هدم البيت الذي تحصن فيه القواسمة

القدس - ذكرت مصادر عسكرية اسرائيلية ان جنودا اسرائيليين قتلوا الاثنين في الخليل (الضفة الغربية) قائدا محليا لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) ودمروا منزلا تحصن فيه في المدينة.
وقالت المصادر نفسها ان الجنود الاسرائيليين هدموا بجرافة المنزل الذي تحصن فيه باسل قواسمة بعد ان اطلق النار على القوات التي كانت تحاول اعتقاله.
واضافت انه عثر على جثته بعد ذلك بين الانقاض، وبجانبها رشاشه.
من جهة اخرى، ذكرت المصادر العسكرية ان اثنين من ناشطي حماس كان الجيش الاسرائيلي يبحث عنهما اعتقلا ليل الاحد الاثنين في قرية رنتيس قرب رام الله في الضفة الغربية.
واضافت ان الجيش الاسرائيلي واصل الاثنين لليوم الخامس على التوالي عملياته في مدينة ومخيم جنين للاجئين الفلسطينيين في شمال الضفة الغربية.
واشار مسؤولون عسكريون لاذاعة الجيش الاسرائيلي الى تراجع عدد الهجمات الفلسطينية لان "فرص الانتقال الى التحرك اصبحت اقل" نظرا للاجراءات الوقائية التي اتخذها الفلسطينيون الذين يمكن استهدافهم.
وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون رأى ان رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات بدأ "يتحرك ضد الارهاب" خوفا من تهديد اسرائيل بطرده.
ونقلت اذاعة الجيش الاسرائيلي عن شارون قوله في مجلس الوزراء "يبدو ان الهدوء الحالي ناجم عن ان عرفات في مواجهة التهديد (بابعاده) بدأ التحرك لمنع وقوع هجمات ارهابية".
وكانت الحكومة الامنية الاسرائيلية اتخذت في 11 ايلول/سبتمبر قرارا "مبدئيا" بـ"التخلص" من عرفات بعد عمليتين فدائيتين في القدس وقرب تل ابيب.