احكام بالسجن على 14 اسلاميا متشددا في المغرب

التفجيرات فرضت واقعا امنيا جديدا في المغرب

الرباط - افاد مصدر قضائي صدور احكام بالسجن تتراوح من سنتين الى 15 سنة على 14 متشددا اسلاميا مغربيا ادينوا السبت بتشكيل عصابة اجرامية والاعداد لاعمال ارهابية.
وقضت محكمة الاستئناف بالرباط التي حاكمت "الامير" الفرنسي بيار روبير الذي اعتقل في طنجة (شمال) وحكم عليه الخميس بالسجن مدى الحياة، على المتهمين الذين اعتقلوا في فاس (200 كلم شرق الرباط).
وحكمت المحكمة السبت على اثنين من المتهمين بالسجن 15 سنة وعلى اثنين اخرين بـ12 سنة وعلى خمسة اخرين بعشر سنوات بينما حكمت على الخمسة المتبقين باحكام بالسجن تتراوح بين سنتين وست سنوات.
وبامكان المدانين الاربعة عشر الذين لم يفرج على اي منهم، الطعن في الحكم قبل نهاية مهلة ثمانية ايام. واتهموا "بتشكيل عصابة اجرامية والمشاركة في القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد والمشاركة في الايذاء العمدي المؤدي الى عاهة مستديمة والمشاركة في الايذاء العمد المؤدي الى جروح وحيازة اسلحة نارية وصنع متفجرات".
ويخضع حاليا نحو مئة اسلامي لملاحقات امام عدة محاكم معظمهم بتهمة الاعداد لاعمال ارهابية والانتماء الى حركة السلفية الجهادية المتهمة بتنفيذ اعتداءات السادس عشر من ايار/مايو في الدار البيضاء التي اسفرت عن سقوط 45 قتيلا من بينهم 12 انتحاريا.