اصابة 5 فلسطينيين في صدامات بين حماس والامن الفلسطيني

احداث مؤسفة

غزة - افادت مصادر طبية ومحلية فلسطينية ان خمسة اشخاص اصيبوا خلال صدامات وقعت الخميس في غزة بين اعضاء من حركة حماس وافراد من الامن الفلسطينية .
وقالت المصادر الطبية ان "خمسة اشخاص مصابين وصلوا الى مستشفى الشفاء بغزة خلال الصدامات بين افراد الامن وافراد من حماس وبينهم جريح في حالة خطرة جدا".
ولم توضح المصادر ما اذا كان المصابون من افراد حماس او عناصر امن او من المواطنين.
وفي بيان تلقته قال ناطق رسمي باسم جهاز الامن الداخلي الفلسطيني ان عناصر مسلحة من حماس قامت باختطاف احد عناصر الجهاز امس الاربعاء.
واضاف ان "قوة خاصة من جهاز الامن الداخلي قامت اثر ذلك باعتقال سبعة من عناصر حماس في اطار التحقيقات الجارية لالقاء القبض على الخاطفين وتقديمهم للمحاكمة".
وحذر الناطق من ان "من يحاول المساس بوحدانية السلطة سيعرض نفسه للمساءلة القانونية"موضحا ان جهاز الامن الداخلي "سيتخذ كافة الاجراءات الامنية اللازمة لتوفير الامن لكافة المواطنين الفلسطينيين دون استثناء ".
وطالب البيان لجنة المتابعة العليا للفصائل الوطنية والاسلامية (التي تضم 13 فصيلا بينها فتح وحماس والجهاد والجبهتان الشعبية والديمقراطية) لكي تكون شاهدا على هذا الاستهتار والعبث الذي تمارسه حركة حماس في لحظة نحن احوج ما نكون فيها الى وحدة شعبنا في ظل التصعيد الاسرائيلي".
من جهتها قالت حركة حماس انه "في الوقت الذي يتعرض فيه شعبنا الى ابشع حملة من العدو تستهدف وجوده ويلاحق ابناء وكوادر وقادة حركة حماس يقدم جهاز الامن الوقائي امس على اختطاف احد عناصر حركة حماس في مخيم الشاطئ".
وتابع "اليوم يواصل حملته ويطلق النار في اتجاه احد اعضاء حماس في غزة ويصيبه في قدمه".
واعتبرت حماس "هذا الفعل مستهجنا وغير مقبول ويهدد الوحدة الوطنية" محملة الامن الفلسطيني "مسؤولية اي تداعيات لهذا التصرف" مطالبة "كل الحريصين والغيورين بالوقوف امام هذا الفعل غير المبرر ووضع حد له ولتصرفات الامن الوقائي التي تتكرر".
وذكر مصدر محلي ان لجنة المتابعة للفصائل "تدخلت بقوة لوضع حد لهذه الصدامات وحل المشكلة تماما قبل ان تتطور اكثر".
واتهم الناطق الامني حماس "بدفع صبية لاحراق اطارات السيارات واشاعة ان الشيخ احمد ياسين (مؤسس حماس) قد وافته المنية بهدف اثارة المواطنين وحرف انظارهم عن العبث والاستهتار ".
من جهته قال مصدر امني مسؤول في بيان بثته وكالة الانباء الفلسطينية : "وقعت مساء اليوم احداث مؤسفة في منطقة شارع النصر بالقرب من السفارة الاردنية قام خلالها بعض المواطنين برمي مقر شرطة حراسة السفارة بالحجارة".
واضاف البيان "نؤكد ان المستهدف من الرمي كان مقر شرطة الحراسة وليس مقر سفارة المملكة الاردنية الشقيقة وان من قام بذلك فئة خارجة عن القانون" مشيرا الى ان اجهزة الامن "ستتعقب الفاعلين ولن تتهاون في عقاب كل من يحاول مخالفة القانون والمساس بالنظام العام ".
وافاد شهود عيان ان المتظاهرين احرقوا سيارتين للشرطة الفلسطينية ورشقوا مركزا للشرطة بالحجارة".
وذكر احد الشهود ان "عدد من المتظاهرين اطلقوا النار في الهواء وتجاه الشرطة التي ردت باطلاق النار ايضا ".