مقتل ثلاثة جنود أميركيين في العراق

خسائر كبيرة للأميركيين

بغداد - لقي عدد من الجنود الامريكيين حتفهم الخميس وأصيب آخرون بعد تعرض قافلتهم لهجوم غرب العاصمة العراقية بغداد الخميس.
وأفادت التقارير الاولية بأن ثلاثة جنود أمريكيين على الاقل قتلوا إثر تعرض شاحنتهم لنيران كثيفة.
ووقع الهجوم في منطقة الخالدية على بعد 70 كيلومترا غرب بغداد في منطقة معروفة بأنها معقل لانصار الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.
وشهدت الخالدية العديد من الهجمات ضد القوات الامريكية.
وقتل الجنود الامريكيون في مدينة الفلوجة القريبة الاسبوع الماضي عشرة من رجال الشرطة العراقيين فيما يوصف "بالنيران الصديقة"، كما قتل رئيس الشرطة في الخالدية بطلق ناري في سيارته.
وقال شهود عيان ان هجوما بالمتفجرات "استهدف ناقلة جند تقل عشرة جنود اميركيين، وقد اشتعلت فيها النيران"، مشيرا الى انه تم اخراج عدد من الجنود منها يعانون من حروق.
واوضح محمود علي (45 عاما) من سكان الخالدية ان القافلة اصيبت وهي تعبر المدينة متوجهة من الفلوجة الى الرمادي غربا.
وقال ان "عبوة انفجرت تحت ناقلة الجند فاشتعلت فيها النيران. وحاولت الآليات الاخرى مواصلة طريقها، لكنها اصيبت بقذيفة ار بي جي بعد 500 متر".
وتقع الخالدية بين الفلوجة والرمادي، المدينتين اللتين تشهدان هجمات شبه يومية ضد القوات الاميركية.
من جهة أخرى اعلن الجنرال ريكاردو سانشيز قائد القوات الاميركية والبريطانية في العراق اليوم الخميس امام الصحافيين ان حريقا اندلع في انبوب نفط على بعد 200 كلم شمال بغداد قرب بيجي مضيفا انه لم يعرف بعد ما اذا كان نتيجة عمل تخريبي.
وقال سانشيز ان "الحريق اندلع في الانبوب على بعد 9 كلم شمال بيجي" حيث توجد مصفاة مضيفا "لم يعرف بعد ما اذا كان ذلك نتيجة عمل تخريبي ام لا".
والانبوب الذي يربط كركوك شمالا بمصفاة بيجي ينقل القسم الاساسي من النفط الذي يصدر الى ميناء جيهان التركي انطلاقا من هذه المدينة.
وتعرض للتخريب اخر مرة في 30 اب/اغسطس فيما من المتوقع ان تستغرق اعمال الاصلاح "بضعة اسابيع". واستهدف عملان تخريبيان اخران في منتصف اب/اغسطس انبوب بيجي-جيهان.