الانترنت فائقة السرعة تلقى رواجا عالميا

في عصر السرعة البعض لم يعد يطيق الانترنت البطيئة

نيويورك - ذكر تقرير نشره اتحاد الاتصالات الدولي الاربعاء أن أعدادا متزايدة من متصفحي الانترنت حول العالم يستخدمون خدمة الانترنت عالية السرعة للوصول إلى الشبكة العالمية.
وقال التقرير إن عدد المشتركين في خدمة الانترنت عالية السرعة على مستوى العالم ارتفع بنسبة 72 في المائة عام 2002 ليصل إلى نحو 62 مليونا، وإن أكبر معدل للزيادة سجل بين فئة مستخدمي الانترنت في المنازل.
وتقود كوريا الجنوبية هذا الاتجاه حيث يستخدم 21 من بين كل 100 كوري انترنت النطاق الواسع (برواد باند). وتأتي هونج كونج في المرتبة الثانية بواقع 15 مشتركا في هذه الخدمة من بين كل 100 مواطن في حين تحتل كندا المرتبة الثالثة (11 من كل 100).
وقال التقرير إن خدمات النطاق الواسع متوفرة على نطاق تجاري في 82 من 200 دولة في العالم، وتوجد كل هذه الدول تقريبا في العالم المتقدم.
وذكرت الدراسة أنه في بعض الاسواق من المنتظر أن تصبح الخدمة هي أسرع خدمات الاتصال نموا، فمثلا في الولايات المتحدة من المنتظر أن تصل نسبة مستخدمي خدمة الانترنت السريع عبر النطاق الواسع إلى 25 في المائة أسرع من وصول الحاسب الشخصي أو الهاتف المحمول إلى هذه النسبة في الماضي.
وكشف التقرير أيضا أن الخدمة ستزيد من نسبة إنفاق المستهلك عبر الانترنت إلا أن تيم كيلي رئيس وحدة الاستراتيجية والسياسة في اتحاد الاتصالات الدولي حذر من اعتقاد أن الانترنت السريع سيتحول إلى قاطرة رئيسية للصناعة مثلما حدث مع الهواتف الجوالة والانترنت في التسعينيات.
وقال "إنها (خدمة الانترنت السريع) تحسن كمي وتوفر وصولا إلى الانترنت أسرع وأكثر ملائمة وأرخص عن ذي قبل".