عشرون طريقة للانتعاش في الأجواء الحارة

ولا تنسى البحر ايضا

واشنطن - بحلول الموجات الصيفية الحارة وارتفاع درجات الحرارة إلى أعلى من معدلها في معظم البلدان يستعرض العلماء أبرز عشرين طريقة تشمل نوعية الطعام والشراب واللبس وحتى طريقة النوم، للانتعاش خلال الموجات الحارة.
وتتمثل أهم هذه الطرق في تناول وجبات طعام صغيرة ومتعددة فكلما زاد حجم الوجبة يطلق الجسم كمية أكبر من حرارة الأيض الناتجة عن تحطيم الطعام كما ينصح بالابتعاد عن الأطعمة الغنية بالبروتينات التي تزيد من حرارة الأيض أيضا.
ويوصي الخبراء بغسل اليدين إلى الرسغين بمياه باردة لمدة خمس ثواني كل ساعتين، لأن وريد رئيسي يمر في هذه المنطقة فيساعد في تبريد الدم وهو ما أوصى به الإسلام في الوضوء عند كل صلاة.
وينصح العلماء بتناول الأطعمة المتبلة والغنية بالبهارات وهو عكس الاعتقاد السائد بضرورة تجنبها في الأجواء الحارة فالأطعمة الغنية بالكاري والفلفل الأحمر تنشط مستقبلات الحرارة في الفم الأمر الذي يحسن الدورة الدموية ويسبب التعرق الذي يساعد بدوره في تبريد الجسم.
ويرى العلماء ضرورة أخذ حمام دافئ تكون درجة حرارته أقل من درجة حرارة الجسم وخصوصا قبل النوم لأن الحمام البارد على الرغم من أنه يبدو مغريا في الوقت الحار إلا أنه يسبب إطلاق الجسم للحرارة بعده للتعويض عن كمية الحرارة التي فقدها.
ومن الإرشادات الأخرى استعمال طوابق التسوية أو الغرف تحت الأرض خلال الساعات الأشد حرارة عندما تكون أشعة الشمس في أوجها لأن حرارتها تكون أقل عادة من القسم العلوي من المنزل أي تتراوح بين 10 - 15 درجة مئوية مع ارتداء ملابس قطنية خفيفة فاتحة اللون، لأن الألياف الصناعية تلتقط الحرارة أما القطن فيمتص العرق، ويسبب تبخره الشعور بالبرودة والانتعاش، كما أن الألوان الفاتحة تعكس أشعة الشمس كما ينصح بإسدال الستائر عند التواجد خارج المنزل حتى تعكس أشعة الشمس وتقلل الحرارة في الداخل.
ويوصي الخبراء بتجنب تناول الكحول لأنها تسبب الجفاف والابتعاد عن المشروبات الكافيينية كالقهوة والكولا لأنها تزيد الحرارة الأيضية في الجسم والتوجه للمياه المعدنية أو المشروبات قليلة السكر فقط وتجنب ممارسة الرياضات القاسية والعنيفة التي تزيد درجة حرارة الجسم، وإلا ينبغي ممارستها في الأوقات الأقل حرارة من اليوم أي قبل السابعة صباحا واستخدام الثلج باستمرار لتبريد الجلد والرأس وتخفيف الصداع في أيام الحرارة الشديدة.
وينصح هؤلاء بالنوم على وسادات من الريش أو القطن لأن الأقمشة الصناعية تحتفظ بالحرارة واستخدام مكيفات الهواء الصغيرة التي تبرد الغرفة في نصف ساعة ووضع أكياس من الثلج في الوسادات لتبريدها.
ومن الإرشادات المهمة التي يوصي بها الباحثون، استخدام عشبة أمريكية تسمى" الكوهوش الأسود" التي أثبتت الدراسات فعاليتها في تخفيف النوبات الحرارية والتعرق الليلي عند السيدات في سن اليأس فهي تعمل على منطقة تحت المهاد في الدماغ المسؤولة عن تنظيم حرارة الجسم.
ويرى الخبراء استبدال اللحاف بشراشف خفيفة توضع في علبة بلاستيكية في الثلاجة لمدة ساعتين، فتساعد على النوم المريح والعميق مع ضرورة التأمل والتفكير بصور الثلج، إذ ثبت علميا أن الجسم يتفاعل مع أحلام اليقظة، وهو ما يخفّض درجة حرارة الجسم.(قدس برس)