الزواج السعيد يحمي قلوب النساء

ليس دائما

نيويورك - يؤمن الزواج السعيد حماية لقلوب النساء من الامراض، حيث بينت دراسة حديثة جرت على مدى 13 عاما ان المتزوجات اقل عرضة للاصابة بامراض القلب من العازبات.
ولكن هذا لا ينطبق على كل الزيجات، حيث وحده الزواج "السعيد" يحمل تلك الآثار النافعة، كما يؤكد باحثون من جامعتي بتسبرغ وسان دييغو الاميركيتين، في دراسة نشرت في عدد ايلول/سبتمبر من مجلة "الصحة النفسية"، الصادرة عن الجمعية الاميركية لعلماء النفس.
وبينت الدراسة ان الاكتئاب والقلق والاجهاد اقل حدوثا لدى المتزوجات السعيدات بزواجهن منه لدى العازبات والمطلقات والارامل او اللواتي يعشن علاقة زوجية صعبة.
وقالت كارين ماثيوز "الزواج السعيد افضل في النهاية، ليس هذا بالامر المفاجىء. لكن الملفت في الامر هو ما لذلك من اثر مفيد على الصحة".
وبينت الدراسة ان الزواج السعيد يخفض معدلات ضغط الدم والكولسترول وكذلك مؤشر البدانة الذي يحتسب بقسمة الوزن على الطول بالامتار.
ويقول معدو الدراسة ان الزواج يجنب المرأة على الارجح العزلة الاجتماعية، وهو عامل خطورة على الصحة. كما ان دور الازواج وتشجيعهم لزوجاتهم يدفعانهن الى اتباع نمط حياة صحي.
ولم يكن الباحثون قادرين على القول ما اذا كان الزواج بحد ذاته يجعل النساء سعيدات، ام ان النساء السعيدات هن اللواتي ينجحن في علاقاتهن الزوجية.
وتدعم الدراسة نتائج دراسات سابقة اكدت الاثر الجيد للزواج على صحة الرجال.