لطفي بوشناق يستعد «لأوبرا ابن سينا»

لطفي في لحظة تجلي

تونس - في أول عمل فني ضخم، يستعد الفنان التونسي الشهير لطفي بوشناق لتصوير "أوبرا ابن سينا"، بالاشتراك مع عدد من المطربين والمسرحيين العرب.
ويسافر بوشناق يوم 15 أيلول (سبتمبر) الحالي إلى بيروت، للبدء في إنجاز هذا العمل، صحبة 120 فنانا من مختلف الدول العربية، من مثل الفنانة ماجدة الرومي وغسان صليبا.
وسيعرض هذا العمل الفني في الثالث من تشرين أول (أكتوبر) المقبل، في افتتاح المدينة الجامعية في قطر، بحضور شخصيات عالمية مهمة، من بينها 5 شخصيات حاصلة على جائزة نوبل للسلام.
و"أوبرا ابن سينا" من تأليف الشاعر الدكتور أحمد الدوسري، وهو عمل استعراضي غنائي مسرحي، سيخرجه المخرج الإيطالي "أتيليو كوليونيللو"، الذي يعد من أشهر المخرجين في العالم في هذا التخصص، وقدم أعمالا كبيرة أبرزها "أولمبياد سيدني"، و"أوبرا عايدة". أما الألحان فستكون من نصيب الملحن القطري حامد النعمة، ويتولى تلحين النسخة العالمية الملحن الهولندي "ميشال وبرستلاب". ويلعب لطفي بوشناق في هذه الأوبرا دور الملك، فيما يلعب غسان صليبا دور ابن سينا.
ويفتخر بوشناق بهذا العمل، مبرزا أنه "يحكي واقعنا العربي والإنساني". وقال بوشناق في تصريحات صحفية قبل توجهه إلى بيروت "لقد انبهرت بشخصية ابن سينا، الذي لم تكن معلوماتي عنه معمقة كثيرا.. لقد فوجئت بغزارة معرفته، وعمق فلسفته، ورؤيته الشاملة للكون والحياة".
وأضاف بوشناق أن "هذه هي الأعمال التي أبحث عنها.. لقد وجدت أخيرا العمل الذي أحلم به.. في صدري عشرات الأفكار، التي تعبر عني وعن أبنائي وعن جيلي والأجيال القادمة.. أحلم بها اليوم، لكنني واثق أنها ستصبح حقيقة بعد أشهر على أقصى تقدير".
ويبدو أن "أوبرا ابن سينا" ستكون بداية تحول في أعمال لطفي بوشناق نحو العالمية والالتزام بالقضايا الإنسانية، وهو ما أكده في جل تصريحاته الأخيرة، حيث طالب الفنانين العرب بالبحث عن الفن الراقي، والكلمة الهادفة، ومحاولة الوصول إلى وجدان الناس وهمومهم. كما انتقد كثيرا الأعمال الرديئة والضعيفة واعتبرها إفسادا للذوق.(قدس برس)