احتساء الكحول لصغار السن يؤدي إلى الجريمة

خطرها كبير على المراهقين

واشنطن - أرجع خبراء مختصون أسباب ارتفاع جرائم العنف بين المراهقين والصغار الأمريكيين إلى شرب الكحول والمسكرات في هذا العمر المبكر.
فقد وجد الباحثون في مركز الدراسات الكحولية أن الرجال الشباب المدانين في جرائم قتل بدأوا بشرب الكحول في سن الثانية عشرة مقارنة بالشباب المحكومين في جرائم سرقة الذين بدأوا بالشرب في سن الخامسة عشرة.
وقال هؤلاء في مؤتمر كلية الطب النفسي للأطفال والمراهقين إن الأشخاص المدانين في جرائم عنف شربوا ضعف كمية الكحول التي شربها الأشخاص في الجرائم الأخرى مشيرين إلى أن شرب الكحول في سن مبكرة وبإفراط قد يدل على تطور سلوكيات العنف لاحقا.
واستند الباحثون في دراستهم على متابعة عادات شرب الكحول عند 21 شابا مدانين في جرائم قتل في بريطانيا قبل سن الثامنة عشرة و21 آخرين محكومين بجرائم سرقة ويقضون عقوبتهم في السجن.
واكتشف هؤلاء أن المجموعة التي أدينت بالقتل بدأوا في شرب الكحول في سن الثانية عشرة بينما بدأ السارقين في الشرب في سن الخامسة عشرة وكانت عدد الوحدات التي استهلكت أسبوعيا 64.3 بين القتلة و24.2 بين السارقين واستخدم 70 في المائة من المجموعتين القنب يوميا أو أسبوعيا.
وأوضح الأطباء أن للكحول تأثيرات مؤذية على الدماغ النامي لذا لابد من إيجاد آليات واستراتيجيات لتقليل إقبال المراهقين على الكحول والمخدرات وتطوير وسائل الكشف المبكر والتدخل بفعالية لوقاية هذه الفئة من الانحراف والجريمة.(قدس برس)