اثنار يحذر من آثار الفشل الأميركي في العراق

أثنار يخشى من الفشل

مدريد - رأى رئيس الحكومة الاسباني خوسيه ماريا اثنار في مقابلة مع صحيفة "وول ستريت" نشرت الثلاثاء ان اوروبا ستكون اول من سيعاني من انعكاسات فشل اميركي محتمل في العراق.
وقال "اذا حصل فشل في العراق، فستكون اوروبا اكثر من سيعاني (...) وسيخرج الارهاب منتصرا". واضاف "ان فشلا في العراق سيكون فشلا للقيم الغربية. لست متفقا مع الاوروبيين الذين يفكرون ان عدم سير الامور جيدا مع الولايات المتحدة هو امر جيد بالنسبة لاوروبا".
وقال المسؤول الاسباني الذي دعم الحرب على العراق، في موقف مناقض لغالبية الرأي العام في اسبانيا، "لقد احرزنا تقدما (في العراق) اكثر بكثير مما يعتقد الناس".
واضاف "صدام حسين لم يعد في الحكم. هناك حرية اكبر وتم احترام القانون الدولي وسيتحسن الامن الدولي".
واتهم اثنار الصحافة الاوروبية بانها مسرورة من "الصعوبات التي تواجه الولايات المتحدة في العراق"، معتبرا ان هذه هي "ردة الفعل النموذجية للضعفاء عندما يتعرض الاقوياء لمشاكل".
وقال رئيس الوزراء الاسباني من جهة ثانية انه لا يؤمن بـ"الاستثناء الثقافي الاوروبي"، لأن الـ"350 مليون شخص الناطقين باللغة الاسبانية والذين يعيشون في الجانب الآخر من المحيط الاطلسي يشكلون الاستثناء الثقافي الاسباني".
واضاف "اردت ان اشرح" للرئيس الفرنسي جاك شيراك خلال لقاء بين الرجلين الخميس الماضي قرب مدريد"، ان "لاسبانيا صلة قوية جدا مع الجانب الآخر من الاطلسي لا يمكنها التخلي عنها".