فشل المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية

كانكون (المكسيك) - من بول روتلر
اتفاق أسعد فقراء العالم

عبرت المنظمات غير الحكومية عن سعادتها ليل الاحد الاثنين بعد الاعلان عن فشل المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في كانكون (المكسيك).
وقالت ميد بارلو الناشطة في احدة المنظمات الحكومية ان "كانكون هي سياتل بدون الغازات المسيلة للدموع". ورفعت لافتات كتب عليها "السلطة للشعب" و"انتصرنا".
من جهته اكد الممثل الفرنسي لاتحاد المزارعين الفرنسيين فرنسوا دوفور "انها سياتل لكن بشكل افضل".
وكان المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في سياتل في 1999 فشل في اطلاق دورة جديدة من المفاوضات التجارية وشهد تظاهرات عنيفة. ويعتبر هذا المؤتمر نقطة انطلاق حركة معارضة العولمة.
وعبر المنظمات غير الحكومية التي تمتعت بوجود كبير الى جانب الدول الفقيرة خلال المؤتمر الذي استمر خمسة ايام، عن ارتياحها لنجاحها في زعزعة مشروع الاعلان الختامي الذي يخدم الى حد كبير مصالح القوى التجارية العظمى في العالم وخصوصا الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة.
من جهتها، حملت منظمة "اوكسفام" الدولية للاعمال الخيرية "الدول الغنية وخصوصا الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي" مسؤولية توقف المفاوضات.
وقالت في بيان ان "القوتين العظميين لدعم الصادرات الزراعية رفضتا اقل تنازل ومحاولات الاتحاد الاوروبي لتحريك مسائل جديدة انهت المفاوضات".
وعبر ممثل عن منظمة "غرينبيس" يانيك يادوت عن ارتياحه "للفشل الرائع الذي يشكل رمزا للعلاقة المرفوضة القائمة في المنظمة بين الدول الغنية والشركات المتعددة الاطراف من جهة والدول الفقيرة ومواطني العالم من جهة ثانية".