اجتماع في جنيف حول العراق

سترو وباول على هامش الاجتماعات

جنيف - بدأ وزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن محادثات رسمية اليوم السبت في جنيف بشأن المستقبل السياسي للعراق.
وشارك الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان في المحادثات وعقد اجتماعات منفصلة مع وزراء الخارجية الخمس قبل بدء الجلسة الرسمية.
وقال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو قبل بدء الاجتماع إن جميع الاطراف ترغب في تشكيل حكومة عراقية منتخبة لها جميع الصلاحيات في أسرع وقت ممكن.
وتركزت المباحثات على الاعداد لمشروع قرار جديد من الامم المتحدة بشأن العراق. وحضر الاجتماع وزراء الخارجية الامريكي كولن باول والفرنسي دومينيك دو فيلبان والروسي إيجور إيفانوف والصيني لي تشاو تشينج.
وذكر عنان أن المباحثات ستركز على كيفية إعادة السيادة كاملة إلى العراق وكيفية تحديد الدور الذي ستلعبه الامم المتحدة وتوفير حماية أفضل للعاملين في مجال المساعدات الانسانية هناك.
لكن خلافا في الرأي نشب بين فرنسا والولايات المتحدة قبل بدء المباحثات حين وصف باول اقتراحات فرنسية بشأن سرعة نقل السلطة إلى العراقيين بأنها "غير واقعية".
وتسعى الولايات المتحدة إلى استصدار قرار جديد من الامم المتحدة بإنشاء قوة متعددة الجنسيات تحت قيادة أمريكية ويسمح في الوقت ذاته بسلطة أكبر للمنظمة الدولية.
وتؤكد الولايات المتحدة إنها تريد تسليم السلطة للعراقيين في أقرب وقت ممكن لكن ذلك لن يكون ممكنا قبل أن يصبح العراقيون قادرين على إدارة بلادهم.
واستقبل عنان دو فيليبان قبل الاجتماع. وتعارض فرنسا مشروع القرار الذي قدمته واشنطن في صورة اقتراح إلى الامم المتحدة بشأن العراق في الاونة الاخيرة. وتقترح فرنسا قرارا آخر يطالب بدور رئيسي للامم المتحدة وتوجه أمريكي أكثر سرعة نحو نقل السلطة إلى العراقيين.
ودعا عنان وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين والولايات المتحدة للاجتماع في مسعى لحشد إجماع على الاسلوب الامثل لتحقيق تقدم على المسار العراقي.
وتحدث عدنان الباجه جي وزير الخارجية بالنظام العراقي السابق والعضو الحالي بمجلس الحكم العراقي إلى الوزراء الخمسة في وقت سابق اليوم السبت.
وقال الباجه جي قبل الاجتماع إنه يفضل أن تسلم الادارة الامريكية في العراق السلطة إلى حكومة عراقية بأسرع ما يمكن. كما طالب بدور أكبر للامم المتحدة في إعادة إعمار العراق وإلا اعتبر الشعب العراقي المنظمة الدولية قوة محتلة شأنها شأن الولايات المتحدة.