القبرصي تسولوفتاس يتوج بطلا لرالي الشام

رالي الشام نجح بامتياز

دمشق - توج السائق القبرصي اندرياس تسولوفتاس (ميتسوبيشي لانسر) بطلا لرالي الشام الدولي 2003، الجولة الرابعة من بطولة الشرق الاوسط للراليات، الذي اختتم اليوم الجمعة في دمشق.
وحل تسولوفتاس (الفئة الف) في المركز الاول بعد ان قطع مسافة المراحل الخاصة بزمن 1.50.03 ساعة متقدما على الاماراتي الشيخ خالد القاسمي (ميتسوبيشي لانسر) من الفئة "نون" والقطري ناصر العطية (سوبارو امبريزا).
وكانت النتائج الاولية تشير الى احتلال العطية المركز الاول بعد ان تصدر جميع المراحل الخاصة التي اقيمت اليوم (4 من اصل 5) بفارق 3 ثوان عن القبرصي الذي تقدم باعتراض ادى الى وضعه على اعلى درجة في منصة التتويج تاركا المركز الثاني للاماراتي والثالث للقطري.
وكان تسولوفتاس تصدر السباق في اليوم الاول، وقضى بالتالي على حلم العطية باحراز لقب بطل رالي الشام في اول مشاركة له على غرار الجولتين الاولى في قطر والثالثة في الاردن، علما بانه انسحب من الجولة الثانية في لبنان بسبب عطل فني.
وكانت المنافسة على اشدها بين العطية وتسولوفتاس في اليوم الثاني لان الاول الذي حل رابعا في ترتيب الفئة الاولى (الف) وثامنا في الترتيب العام (الف ونون) في اليوم الاول، كان بحاجة الى اكثر من 74ر4 دقائق في اليوم الثاني لتبخير الفارق بينه وبين السائق القبرصي وتم له ما اراد، لكن الاعتراض جعله يتخلف عنه بفارق دقيقة و28 ثانية.
ورفع العطية رصيده الى 26 نقطة في صدارة ترتيب بطولة الشرق الاوسط التي بقي منها مرحلتا قبرص من 31 تشرين الاول/اكتوبر الى 2 تشرين الثاني/نوفمبر، ودبي من 1 الى 3 كانون الاول/ديسمبر، مقابل 18 لتسولوفتاس و22 للاماراتي الشيخ عبدالله القاسمي (ميتسوبيشي لانسر) الذي جاء رابعا في السباق.
ولم يخل رالي الشام من الاعتراضات ومن بعض القصص الطريفة، واطرفها استبعاد المتسابقة الوحيدة السورية عبير فضيل من منافسات اليوم الثاني لوصولها الى نقطة النهاية في اليوم الاول بفارق اكثر من ساعة عن الوقت المخصص لهذه المرحلة وهي ليست من المراحل الخاصة "لان السيارة كانت تسير على 3 عجلات" حسب ما روت للصحافة.
وقالت فضيل "كيف لي ان اقطع مسافة تزيد على 90 كلم في ما يزيد قليلا عن ساعة بينما السيارة تسير على 3 عجلات والعجلة الرابعة كانت عبارة عن اطار حديدي".
واضافت "في الطريق، استعنا باحد السائقين العابرين لتبيلغ بعض معارفنا بتأمين الاطارات اللازمة قبل فجر اليوم التالي وبالفعل تم تأمينها لكني فوجئت باستبعادي من السباق".
واوضحت "ليس هناك من شركة راعية لي ويصعب علي بوسائلي الخاصة تأمين كل متطلبات السباق، فتم استبعادي بدلا من تشجيعي على الاستمرار ومواصلة السباق".
وكانت السيدة الثانية، الاردنية عبير البطيخي، انسحبت من السباق قبل انطلاقه الاربعاء الماضي.
ومن الطرائف الاخرى ما حصل لزياد شهاب، مساعد روجيه فغالي بطل الجولة الثانية من بطولة الشرق في لبنان، ومساعد سائق فريق سيريتل للرالي السوري بشار ابو قورة حاليا والذي وجد نفسه فجأة على مقعد مكسور.
وقال ابو قورة الذي انهى السباق في المركز الثالث عشر (2.22.35 ساعة) "واجهنا مشاكل بالجملة والمفرق لم نواجهها من قبل لدرجة ان مقعد المساعد كسر، ورغم ذلك انهينا السباق".
ويشارك ابو قورة للمرة الثانية في البطولة الاقليمية وهي المرة الثانية ايضا التي ينهي فيها السباق بعد رالي الاردن اواخر تموز/يوليو.
وشارك في رالي الشام الدولي الذي يقام للمرة الثالثة 33 سائقا وانهى 17 فقط منهم السباق بينهم 5 سوريين افضلهم احمد حمشو الذي حل ثالثا في الفئة "الف" وخامسا في الترتيب العام على متن سيارته سوبارو امبريزا بزمن 1.55.59 ساعة.