دبي تريد تنشيط وسائل اعلامها

دبي - من ليديا جورجي
دبي لا تتوقف عن الابتكار

تعمل امارة دبي التي نجحت خلال اقل من ثلاث سنوات في التحول الى مركز للاعلام الاقليمي والدولي، على تحسين وتنظيم وسائل اعلامها الخاصة.
وتهدف مؤسسة دبي للاعلام التي تشرف على وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة التابعة لدبي التي اقيمت حديثا الى "تحسين اداء هذه الوسائل الاعلامية وتجسيد الصورة الحقيقية لدبي"، على حد تعبير احمد بن بيات احد مسؤولي المؤسسة.
وبن بيات الذي يدير سلطة منطقة دبي الحرة للاعلام والتكنولوجيا هو احد الاعضاء التسعة في مجلس ادارة المؤسسة الذي يرأسه الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم ولي عهد دبي.
واقيمت المؤسسة منتصف تموز/يوليو. وهي تتمتع باستقلالية وتشرف على تلفزيون واذاعة دبي وصحيفة البيان اليومية.
واوضح المسؤول انه اذا كانت حكومة دبي تنشيط وسائل اعلامها من خلال تحسين مضمونها فان ذلك لا يعني انها تسعى الى محاكاة وسائل اعلام تركز على الجانب السياسي اتخذت من مدينة دبي للاعلام مقرا لها.
واتخذ عدد كبير من وكالات الانباء العالمية والفضائيات العالمية والاقليمية من مدينة دبي للاعلام مقرا.
وقال بن بيات لوكالة ان "استضافة شبكات اقليمية وعالمية لا يمكن الا ان يعود بالنفع علينا من خلال جلب كفاءات الى البلاد ورفع المستوى الذي نريد الوصول اليه"
واضاف "على وسائل اعلامنا ان تعطي الصورة التي يجب ان تعطى عن دبي التي اصبحت مركزا تجاريا وسياحيا واعلاميا".
واشار بن بيات الى ان مجلس ادارة المؤسسة لا يزال في مرحلة دراسة التغييرات التي ستدخل على تلفزيون دبي الذي يملك قناة رياضية واخرى اقتصادية اضافة الى قناة عامة، موضحا ان هذه التغييرات ستتجسد مع بداية السنة المقبلة.
وسيعمل تلفزيون دبي على الاهتمام اكثر بالانشطة والحياة في دبي احدى الامارات السبع التي تتألف منها الامارات العربية المتحدة، والقيام بتغطية اكبر للاحداث الاقتصادية.
وتابع بن بيات انها ستتوجه الى المشاهدين الناطقين باللغة العربية وباللغة الانكليزية التي ستتمتع بحضور اكبر في القنوات الثلاث.
ولم يذكر كلفة هذا المشروع بدقة، لكنه قال انها تبلغ "ملايين الدولارات".
وتحتضن مدينة دبي للاعلام التي افتتحت في كانون الثاني/يناير 2001 حاليا اكثر من 600 مؤسسة بما فيها شبكات ووكالات الاعلام العالمية ووسائل الاعلام الاقليمية بينها مركز تلفزيون الشرق الاوسط (ام بي سي) الذي اطلق في بداية السنة بعيد مغادرته لندن قناة "العربية".
كما تم في تشرين الاول/اكتوبر 2000 افتتاح مدينة دبي للانترنت التي جذبت 700 مؤسسة مما رفع الى اكثر من 1300 عدد وسائل الاعلام وشركات التكنولوجيا التي تمركزت في هاتين المنطقتين اللتين تعملان وفق نظام المناطق الحرة.
وقال بن بيات ان الاستثمارات الحكومية في هاتين المنطقتين وفي "قرية المعرفة" المخصصة لمخابر الابحاث والتعليم عبر الانترنت ومزودي الخدمات الالكترونية لم تتجاوز 500 مليون دولار.
واضاف "حققنا تقدما كبيرا في خطتنا المحددة بسبع سنوات لتحقيق المردودية ولدينا زبائن اكثر مما كنا نتوقع".
الى ذلك، هناك مشروع لتوسيع مدينة دبي للاعلام سيكون جاهزا للتنفيذ في آذار/مارس 2004، يقضي باقامة "مدينة الانتاج الاعلامي" التي ستكون اول منطقة حرة مخصصة للطباعة والانتاج السمعي البصري في الشرق الاوسط.
كما تعتزم المناطق الحرة ان تنظم مهرجانا دوليا للافلام في كانون الاول/ديسمبر 2004.